شؤون محلية

زوجة العتيبي تهاجم قطر بعد ترحيل زوجها إلى الرياض: “أسلوب جبان وغادر للتودّد إلى الحكومة السعودية”

اتهمت زوجة الناشط محمد العتيبي السلطات القطرية بمحاولة “التودد“ إلى السعودية من خلال تسليم زوجها إلى السعودية رغم الخشية من تعرضه لحكم مشدد والتعذيب داخل السجن.

وقد دانت منظمات حقوقية دولية، وبينها العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش، ترحيل العتيبي قسرا إلى السعودية الخميس الماضي أثناء توجهه مع زوجته إلى النرويج، بعد أن منحته النرويج حق اللجوء السياسي من الدرجة الأولى. وأوضحت زوجته بأنه تم اقتياده من المطار، ووضعت عليه الأغلال “كأنه مجرم أو إرهابي“، وتم ترحيله في نفس اليوم إلى السعودية خلافا لما ذكرته السلطات القطرية عند سؤال العائلة عنه وطلبت منها العودة لرؤيته الأحد الماضي. ويُواجه العتيبي محاكمة بتهم تتعلق بنشاطه الحقوقي ومطالبه بإقامة “مملكة دستورية“.

وهاجمت زوجة العتيبي النظامي القطري والسعودي على حدّ سواء، وقالت بأن الدوحة خالفت الدستور والمواثيق الدولية بشأن حماية اللاجئين، وقالت بأنه من السخرية بأن قطر استضاقت قبل أيام مؤتمرا خاصا باللاجئين، ووضعت تسليم زوجها الناشط في سياق التوتر المتجدد بين الدوحة والرياض على خلفية التصريحات المنسوبة إلى أمير قطر تميم آل ثاني، والتي عبّر فيها عن وجهة نظر مخالفة لآل سعود فيما يتعلق بالهجوم على إيران، وذكرت زوجة العتيبي بأنه تم تسليمه “على طبق من ذهب (من قبل قطر) طلبا لرضا السعودية“، و“كبش فداء“ لاسترضائها، ووصفت ذلك بـ“النذالة والجبن“، كما اتهمت الدوحة بـ“الغدر“ و“التشدق بالقيم العربية“، وأكدت بأن “خليجنا واحد في القمع والاستبداد والظلم“.

يُشار إلى أن توترا متصاعدا شهدته العلاقات بين قطر من جهة والسعودية والإمارات (والنظام الخليفي في البحرين) من جهة أخرى، وذلك بسبب التصريحات التي نُسبت إلى تميم وعادت الدوحة ونفتها وقالت بأن وكالة أنبائها الرسمية التي نشرت التصريحات تعرّضت للاختراق. إلا أن موجة التوتر استمرت حتى اليوم الاثنين، وشنت وسائل الإعلام السعودية والإماراتية على وجه الخصوص هجوماً عنيفا على النظام القطري، واتهمته بالوقوع في “أحضان إيران” ودعم الإرهاب وغير ذلك.

البحرين اليوم

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى