تقاريرشؤون اقليمية

لقاءات علنية لمسؤولين خليجيين مع مسؤولين صهاينة

اعتمدنا خطة السيسي لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء

التقى مبعوثون من دول خليجيّة بشكل علني مع وزير صهيوني يوم الأربعاء الماضي في الإكوادور خلال حفل تنصيب لنين مورينو رئيساً جديداً للبلاد، قال موقع “تايمز أوف إسرائيل” الصهيوني أنّه اللقاء الأول العلني على مدى السنوات الأخيرة، في ما يبدو أنه أول ثمار سياسات الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط. وشارك الوزير أيوب قرا من حزب (الليكود) في الحفل الذي أقيم في العاصمة كيتو مع قادة دول جنوب أمريكية وممثلين من أنحاء العالم.

الموقع أشار إلى أنّ الوزير بدون حقيبة أيوب قرا غرد عبر صفحته على الفيسبوك باللغة العبرية: لأول مرة، بعد سنوات من العمل في الساحة السياسية، ممثلون عن دول من التحالف السعودي وافقوا على اللقاء علنا معي كممثل عن إسرائيل، وأنّه دهش من التوجه الدافئ من قبل ممثلي الدول الخليجية، وقال إنّ زيارة ترامب إلى السعودية وإسرائيل غيّرت قواعد اللعبة، مرفقاً عدة صور تظهر ممثلين عرب وخليجيين من السعودية وعمان وقطر واليمن وهم يتبادلون الأبتسامات الدافئة.

الوزير قرا، أشار أيضاً، إن اللقاء كان منفتحاً ولطيفاً، وأنّ جميع الأطراف عبّروا عن موافقتهم على التقدم والمضي في المفاوضات السياسية، وإن الاعتراف العلني من قبل هذه الدول لوزير صهيوني أظهر رغبتهم بالتقدم نحو السلام مع الدولة الصهيونية.

وفي تصريح غريب وخارج عن أي سياق اللقاءات، قال الوزير قرا عبر حسابه على تويتر بأنّ ترامب ونتنياهو سيعتمدان خطة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإقامة دولة فلسطينية على أرضي غزة وسيناء بدلاً من الضفة الغربية، مضيفا ان هذا هو السبيل الوحيد الذي سوف يمهد الطريق إلى السلام، والاتحاد مع الائتلاف الإسلامي السني.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى