شؤون محلية

لجان الحراك الشعبي: النظام السعودي يُهاجم العوامية مُنذ ساعات الفجر الأولى وتفرض عليها حصاراً  لا يزال مستمراً

مرآة الجزيرة

أصدرت لجان الحراك الشعبي في شبهِ الجزيرة العربية بياناً أدانت فيه هجوم النظام السعودي فجر اليوم على حي المسورة في بلدةِ العوامية.

وأشارت اللجان عبر بيانها بأن قوات “النظام السعودي” بدأت هجومها عند الساعة 3:30 فجراً، حيث شاركت في الهجوم آليات هدم، ومدرعات، وعشرات العربات المُصفحة، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأضاف البيان أن “النظام السعودي” يشن هجومه بصورةٍ متكررةٍ بحجةِ البحث عن المطلوبين على خلفيةِ الحراك المطلبي الذي بدأ مطلع العام 2011.

وأكد البيان وقوعِ عدد من الضحايا وتدمير في الممتلكاتِ العامة والخاصة، إضافة إلى بثِ الرعب والخوف جرّاء أطلاق النار بشكل عشوائي.

وجاء في البيان “استشهاد شاب لم تُعرف هويته، إصابة أكثر من 13 شخصاً، ومقتل عامل بنغلاديشي إثر إصابة خطيرة، إصابة طفلة برصاصة من سلاح عيار ثقيل اخترق منزل ذويها”.

ولفت البيان إلى أن قوات المهمات الخاصة استهدفت منازل العديد من المواطنين بينها عوائل البدراني، والقيصوم، والفرج.

وأفاد البيان أن القوات المهاجمة منعت سيارات الإسعاف من الدخول إلى البلدة وأعاقت عمليات إنقاد الجرحى.

ورأت اللجان “أن شيعة أهل البيت عليهم السلام في شبه الجزيرة العربية تكون محنتهم أشد في وقت تتجاهل قضيتهم من قبل المجتمع الدولي الذي يستخف بصرخاتهم ونداءاتهم، وهذه المحنة هي مثال واضح لنظام مستبد ينتهك في كل يوم وبصورة منهجية حقوقهم المشروعة.”

ووجهت اللجان نداء استغاثة “ندعوا مراجع الأمة العظام، والعلماء الأعلام، والمنظمات الدولية، والمجتمع الدولي، والجهات والشخصيات الحقوقية للنظر بعين الاهتمام بإدانة سلوك النظام السعودي الأهوج، والضغط عليه ليكف عن انتهاك حقوق المواطنين في بلدة العوامية وبقية مناطق الجزيرة”.

ورأى البيان أن المنهج السياسي للنظام السعودي يكشف عن حقيقتهِ “إن سياسة النظام السعودي الفاشي التي يتبعها مع أهالي منطقة القطيف وبالأخص أهالي بلدة العوامية، تبين مدى إصراره على إبادة أمة كبيرة رفضت ممارساته وسلوكه العدواني وسياسته القائمة على أساس التمييز الطائفي البغيض.”

وختم البيان بدعوة أهالي العوامية إلى الصمود “نحن لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ندعو الجميع بما في ذلك أهلنا في بلدة العوامية الصامدة الى الوقوف وبقوة وإصرار بوجه هذا النظام الأرعن، وعدم التهاون في مقارعته”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى