مقالات

رسالة إلى ملك آل سعود.. اعدام الشيخ النمر سيفتح أبواب جهنم وسيقوض أركان كيانكم!

إلى كهنة وحاخامات كيان آل سعود الإرهابي وعلى رأسهم كبيرهم سلمان بن عبد العزيز آل سعود أقول.. فاعلم أيها الملك في قومك.. أن لدولة الباطل ساعة.. ودولة الحق إلى قيام الساعة..وإن باطل مملكتكم وإن ظهر على الحق في بعض الاحوال وعلاه… فإن الله سيمحقه ويبطله وعداً منه في نصرة الحق وأهله والتمكين لهم وإن كره الكافرون.

واعلم أن دماء سماحة الشيخ النمر ستكون المسمار الاخير الذي يدق في نعش كيانكم الارهابي… تماما كما فعلت دماء الشهيد الشيخ حسن شحاته والتي خلعت مسامير عرش فرعون في مصر من اساسها بعد أيام من سفكها..وإن كل قطرة دم بريئة زكية طاهرة أُريقت ظلماً وعدواناً بفعل إرهابيي كيانكم وفتاوى التكفير ستتحول إلى صارم بتار يقض مضاجعكم طال الدهر أم قصر..ولكم في من سبقكم من الطواغيت خيرعظة وتنبيه…

أيها الملك في قومك… لقد أولغ إرهابيي مملكتك بدماء الابرياء في وطني وفي سوريا ولبنان والبحرين واليمن … حفلات قتل جماعي ضجت منها ملائكة الارض والسماء حتى أصبحوا عباد الله في ظل حكمكم الجائر وسياستكم الظالمة العرجاء المتعكزة على القتل والظلم والقهر مجرد أرقاماً لا قيمة لها تضاف الى سجل الاموات يوميا….. ولم يكفيك هذا كل حتى طالعتنا الاخبار المشؤومة من داخل كيانكم الارهابي تفيد بالموافقة على تنفيذ حكم الإعدام ( تعزيرا ً) بحق سماحة آية الله الفقيه المجاهد الشيخ نمر باقر النمر بتاريخ ١٤ من الشهر الجاري.

فاعلم أيها الظالم أن نمر الحجاز هذا لا يمثل نفسه فحسب بل قد أصبح أيقونة ورمزاً للمستضعفين ورافضي الظلم والقهر والاستبداد وصوتهم الهادر والذي لطالما نادى بالحرية والعدل والمساواة في بلدك الذي يدعي إنه يمثل الاسلام وقيمه السمحاء وبوابته الى العالم.

إن ثمن الاقدام على هذه المغامرة الخطيرة والغير محسوبة العواقب والنتائج سيكون وخيماً وكارثياً وباهضاً جداً … ولن يتحمله إلا انت وكيانك الغاصب وهنا نحذر أشد التحذير من مغبة الاقدام عليها لانها ستفتح عليكم أبواب جهنم وستقوض أركان حكمك الجائر ومملكتك الارهابية التكفيرية، فقضية الشيخ النمر لم تعد قضية داخلية بل هي قضية شعب بأسره وقضية دولية لها أبعادها المختلفة بل هي قضية الشيعة في كل العالم وهذا الذي يجب عليكم وكيانكم فهمه واستيعابه..

وإلى الغيارى الابطال من أبناء نجد والحجاز وبالاخص أحرار المنطقة الشرقية الباسلة أوجه النداء وأقول عليكم بالنزول الى الشارع وإعلان الثورة والانتفاضة على حكم آل سعود، فقد آن آون التحرك الثوري وبكل مضامينه، فلا ثمن أغلى وأبهض من ثمن الحرية والكرامة الانسانية المنتهكة.

إننا في المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني إذ نستنكر وبشدة هذا الحكم الارهابي الجائر بحق سماحة الشيخ المجاهد نمر باقر النمر نطالب في الوقت نفسه المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية وعلى رأسها الامم المتحدة وكل المنظمات الحقوقية والقانونية بالضغط على حكومة الرياض لوقف والغاء هذا الحكم الجائر وإطلاق سراح الشيخ النمر وكل معتقلي الرأي والحرية الذين يقبعون في سجون كيان آل سعود..

كذلك نهيب بكل الاحرار والمنصفين وأصحاب الضمائر الحية في العالم بتنظيم مظاهرات وإعتصامات أمام سفارات آل سعود في كل عواصم العالم والمطالبة باطلاق سراح الشيخ النمر وتسليط الضؤ على دور هذا الكيان الارهابي في نشر ثقافة القتل والذبح في العالم كذلك نطالب بتشكيل جبهة عالمية موحدة للوقوف بوجه إرهاب هذا الكيان وتقديم المسؤولين عنه إلى محاكم الجزاء الدولية لينالوا جزائهم العادل جراء ما اقترفت أياديهم القذرة من جرائم إبادة جماعية يعاقب عليها القانون الدولي…. وأخيرا تذكر أيها الملك ما فعلته دماء شهيد الولاية الشيخ حسن شحاته والتي خلعت مسامير عرش فرعون في مصر من اساسها بعد أيام من سفكها وليكن لك منها عبرة وعِظة ولعنة الله على الظالمين.

كتبه علي السراي
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى