شؤون محلية

“مركز الحرب الفكرية” ينضم إلى أسلحة الحرب ضد بن نايف

مرآة الجزيرة

دُشن أمس الأحد في العاصمة الرياض “مركز الحرب الفكرية” التابع لوزارة الدفاع، وبثّ الحساب الرسمي للمركز على تويتر عشرات الرسائل عبر اللغات العربية والانجليزية والفرنسية، موضحاً أن محمد بن سلمان يرأس مجلس أمناء المركز.

وبحسب وكالة أنباء “واس” فإن المركز سيسعى إلى تقديم مبادرات فكرية للعديد من الجهات داخل المملكة وخارجها، لمحاربة الإرهاب!

المعارض البارز الدكتور فؤاد إبراهيم رأى في الخطوة أن “بن سلمان يشكل دولته الخاصة بتهميش شبه تام لابن نايف” مضيفاً “حتى ملف الارهاب نزعه منه” في إشارة لأحد أهم الدعائم التي يستند إليها بن نايف في الترويج لمنجزاته التي يعتبرها سلم صعود إلى عرش الملك.

وفي حين يسعى نظام الحكم السعودي لتقديم نفسه في طليعة المحاربين للإرهاب، يواجه موجة انتقادات واسعة من قبل دول ومنظمات تشير إلى تورطه في الترويج لفكر التطرف عبر أدبيات السلفية الوهابية.

وأشار مراقبون أن صراع محمد بن سلمان – وزير الدفاع وولي ولي العهد السعودي – ضد بن عمه وزير الداخلية ولي العهد محمد بن نايف يتمدد ليشمل جميع مفاصل الحكم والإدارة والنفوذ، وتزداد تمظهراته إعلامياً وسياسياً واقتصادياً وأمنياً، حيث تتساع الإجراءات والقرارات التي يصدرها محمد بن سلمان عبر الديوان الملكي بهدف محاصرة بن نايف وتجريده من كل مصادر القوة والنفوذ.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى