شؤون اقليمية

الكويت: النواب الشيعة يقاطعون جلسة مجلس الأمة غداة أحكام “خلية العبدلي”

قاطع النواب الشيعة اليوم الأربعاء جلسة مجلس الأمة الكويتي غداة إصدار أحكام بحق 26 شيعيا متهمين بالتخابر مع إيران وحزب الله اللبناني، شملت إعدام اثنين منهما، أحدهما ايراني، والسجن المؤبد لثالث.

وأبلغ النواب التسعة، من أصل خمسين نائبا، بشكل رسمي مجلس الأمة امتناعهم عن حضور الجلسة العادية المقررة اليوم، من دون أن يقدموا سببا لذلك.

لكن تصريحات بعضهم، أوحت بأن الامتناع يعود إلى حالة من “السخط” في أوساط شيعة الكويت من اتهامهم “بالعمالة” لإيران.

وقال النائب صالح أحمد عاشور في تصريحات نقلها حسابه على موقع “تويتر”، إن “السخط الشعبي وخاصة الكويتيون الشيعة بلغ ذروته في الأيام الأخيرة”.

وأضاف “ففي حين تتهم أبناء طائفة بأكملها من شخصيات ووجهاء وقياديين وحتى المواطن البسيط، بالعمالة لإيران والانتماء لحزب الله والتخوين وذلك بالعلن وفي ندوات عامة ولقاءات تلفزيونية يقابله تساهل لم نشهده من قبل (…) عمن يشهر السلاح ويقاتل مع الفصائل الإرهابية في سوريا والعراق من دون أن يتخذ أي إجراء ضدهم”.

ورأى أن “كل هذا التمييز وغيره كثير تراه فئة رئيسية من فئات المجتمع الكويتي (…) فكيف لا يحق لها أن تسخط!!”.

وكانت محكمة الجنايات أصدرت أمس الثلاثاء أحكاما بحق مجموعة من 26 شيعيا بينهم 23 موقوفا متهمين بالتخابر مع ايران وحزب الله، وتهريب الأسلحة والتخطيط لتنفيذ تفجيرات مزعومة.

وقضت المحكمة بإعدام اثنين من المتهمين، بينهم إيراني يحاكم غيابيا، هو الوحيد غير الكويتي في المجموعة. كما قضت بالسجن المؤبد لأحد أفرادها، وأحكام متفاوتة بالسجن على آخرين بين خمسة و15 عاما. وفرضت غرامة على أحد أفراد المجموعة، وتمت تبرئة ثلاثة منهم.

وتأتي الأحكام في وقت تشهد العلاقات الخليجية الإيرانية توترا على خلفية الأزمة الدبلوماسية الحادة التي اندلعت بين الرياض وطهران إثر إعدام السعودية الشيخ نمر النمر.

وقامت السعودية بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران إثر هجوم شنه محتجون على سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد. واتخذت دول خليجية عدة إجراءات دبلوماسية متفاوتة بحق إيران، فقامت السلطات الخليفية في البحرين بقطع العلاقات بينما استدعت قطر والكويت والإمارات سفرائها من طهران. ويشكل الشيعة نحو ثلث الكويتيين البالغ عددهم قرابة 1,3 مليون شخص.

الكويت – البحرين اليوم

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى