أدبيات

أنا و السجـان

أنا و السجـان و القيـد الثقيل
نحسب النجمات والليل طويل

للعمـــر عـامـان في زنزانـةٍ
قد تســاوى ليلهـا والمستحيـل

قد تركنـا لليـالي سهــدهـا
ولحبـل النوم أبعدنا السبيـل

حاربت أجفـاننــا للوسنِ والأماني داعبت حلمًا نحيـل

و على أوتارها راح النغم
يصدر الآهات في عزفٍ جميل

ألهذا الليل عمر وانتهاء؟
ألهـذا اليـوم فجـر وأصيــل؟

لم يزل صوت الزناجيل يرن
مدويًا في زحمة العتم الدخيل

صرخات هاهنـا قد عانقت
أسقفًا ردت صـداها في عويل

وسياط الغدر يعلو همسها
مع لحظ الجفن للنـوم الجميـل

يتراءى طيفــه في غفـــوةٍ
كجمال الكحل في عين الكحيل

و ترى الفكر وراه شــاردًا
يحسب الماء سـرابًا فيميـــل

تعشق الروح جدارًا حانيًا
ورفـاق العمـر والركن الخميـل

وليـالٍ رسـمت سـاحـاتهـا
خطونا فجًرًا لإعلان الأصيـل

لقد اشتقنا لسوحٍ شهدت
نزف جرحٍ وسويعات الرحيل

يا زمان الغدر عد بي برهة
ألثم الوجنات فالشوق طويل

نامت الأحباب في جناتهـا
وجـدار السـجن للحـد بديـل

ربنا حمدك في أسحارنا
ولنا في عفوك الظل الظليـل

والدة الأسير
أحمد محمد صالح العرب

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى