أدبيات

طفتلي ورائحة الموت

طفلتي
في المكان القصي
تصاب بذعر الرصاص
التي لم تره

وأطفالي الاخرون هناك
على بعد خط من الموت
رائحة الموت
تزكم من أبصره

من سيقنعها
أن عرسا من الطيش
يرسم أسرابه في السماء
وهذا دخان الولائم
ليس احتراق ملابسها في المساء
وهذي الدموع طقوس من الفرح
الأزلي
وهذي حروفي
وليست طريقي الى المقبرة

أصلي على جسد الحلم فيها
ويا رب سامح فؤادي
فليس سوى اللعن ينبض فيه
وكم مرة كنت أكذب
كي أدفع الخوف عنها
ويقتلني الخوف في بؤبؤيها
هو الخوف يا رب
ما أبشع الخوف
ما أكفره

 الشاعر رائد أنيس الجشي لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

زر الذهاب إلى الأعلى