تقارير

ابرز حوادث الحج منذ عام ١٩٧٩ حتى عام ٢١٠٥

شهد موسم الحج خلال السنوات الأخيرة وفاة المئات من الحجاج بسبب سوء الادارة والتنظيم واهمال السلطات السعودية للقيام بواجبها لضمان أمن الحجاج، بالرغم من المبالغ المالية الطائلة التي تدرها هذا الركن من اركان الاسلام على الخزينة السعودية والتي تصل، بحسب تأكيدات السلطات السعودية نفسها، الى اكثر من ٨.٥ مليار دولار كل عام، مبلغ يراه الكثيرون من الخبراء كافياً لتحسين عوامل الأمان وتطوير الخدمات التحتية لما يوفر سلامة وسهولة أداء المناسك المباركة.

وفيما يلي قائمة بأكثر الحوادث فتكا خلال أداء فريضة الحج.

٢٠١٥\ ٢٤ سبتمبر : وفاة ١٥٠٠ حاج بسبب سوء التنظيم والادارة من قبل السلطات السعودية أثناء رمي الجمرات في منى القريبة من مكة.

٢٠١٥\ ١٣ سبتمبر : سقوط رافعة جراء الرياح العاتية في الحرم المكي ما أسفر عن وفاة ١٠٨ أشخاص.

٢٠٠٦ يناير : وفاة ٣٦٤ حاجا في تدافع في منى. ولقي ٧٦ حاجا حتفهم في انهيار فندق في مكة في نفس الشهر.

٢٠٠٤ فبراير : وفاة ٢٥١ حاجا أثناء رمي الجمرات، ووقع حادث مماثل في

١٩٩٨ نيسان/ابريل مخلفا ١١٨ قتيلا من الحجاج .

١٩٨٨ أبريل : وفاة ١١٨ حاجا أثناء رمي الجمرات في منى

١٩٩٧ ابريل : اندلاع حريق هائل في خيام الحجيج في منى ومقتل ٣٤٣ منهم.

١٩٩٤ مايو : وفاة ٢٧٠ شخصا خلال رمي الجمرات.

١٩٩٠ يوليو : تعطل نظام التهوية في أحد أنفاق منى مما تسبب في حادث تدافع مما أسفر عن مقتل ١٤٢٦ حاجا

١٩٧٩ نوفمبر :اقتحام مسلحون مناهضون للاسرة السعودية، المسجد الحرام واحتجزوا العشرات من الحجاج كرهائن، وفيما بعد اقتحمت قوات الأمن االمسجد الحرام مما أسفر عن اشتباكات خلفت ١٥٣ شخصا.

تجدر الاشارة الى أن السلطات السعودية تعزي اي حادث يحصل أثناء أداء شعائر الحج الى مشاكل من الحجاج نفسهم وتتدافعهم أو القضاء والقدر، دون أن تفتح تحقيق مستقل ولو لمرة واحدة في هذه الكوارث، او توجه اصبع الاتهام لمسؤول واحد، لأن المسؤولين عن تنظيم هذه الفريضة من ابناء الاسرة الحاكمة.

الوقت 
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى