النشرةتقاريرحقوق الانسان

عام على اعتقالهم.. دعوات للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الرياض

مرآة الجزيرة

على وقع التفاعل مع المبادرة التي أطلقها قائد “أنصار الله” السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، لإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين من سجون الرياض، انطلقت حملة تضامنية مع المعتقلين، تدعو لحث السلطات والضغط عليها من أجل الإفراج عنهم، وذلك بالتزامن مع اقتراب ذكرى عام على احتجازهم.

حملة “الحرية للخضري والمعتقلين الفلسطينيين في السعودية”، انطلقت الحملة، ودعت جميع المؤسسات والقوى والأفراد إلى التفاعل مع هدفها بإطلاق سراح المعتقلين، مشددة على المشاركة في نشاطاتها من خلال الكتابة، أو المشاركة، أو نشر المواد الإعلامية التي تنتجها.

الحملة وفي بيان، قالت إن “اعتقال الدكتور محمد الخضري وعشرات الفلسطينيين في السعودية، في 4 أبريل 2019، أحدث صدمة كبيرة داخل الأمّة العربية والإسلامية، لأن المملكة التي كان يُنظر إليها لعقود، على أنها تتبنى قضايا الأمّة، وفي مقدّمتها القضية الفلسطينية، تصرّفت بشكل مغاير لتاريخها، وخالفت التوقعات العامّة بأن تستمرّ بدعم القضية الفلسطينية في هذه اللحظة الفارقة”.

ونبهت الحملة إلى أن الاعتقال استهدف أشخاصاً متنوّعين في اختصاصاتهم العلمية، أطباء وصحفيين ورجال أعمال وغيرهم، عُرفوا بتفاعلهم الإيجابي مع المجتمع السعودي المحتضن دوماً للقضية الفلسطينية، “وهو ما كان مصدر تثمين دائم من القيادة السياسية السعودية، التي طالما تبادلت الرسائل مع هؤلاء الرموز، ودعتهم إلى المناسبات العامة والخاصة، حتى فترة قريبة”.

هذا، وشدد نشطاء على أنه لا بدّ من إطلاق حملة واسعة من أجل إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين، وفاء تجاه أشخاص قدّموا الكثير للقضية الفلسطينية يقتضي التحرّك العاجل، خاصة وأن منهم المرضى.

كما أثار نشطاء قضية انتشار وباء كورونا ونبهوا إلى أن الوباء يهدد المعتقلين، ولابد للسلطات السعودية من إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين وعلى رأسهم الدكتور محمد الخضري.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى