الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“ميدل إيست” تكشف عن شخصية جديدة اعتقلها محمد بن سلمان

مرآة الجزيرة

كشف موقع “ميدل إيست” البريطاني عن اسم جديد من مجلس “البيعة” كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أمر بالقبض عليه في سياق حملة اعتقالات شنّها مؤخراً لضمان وصوله إلى الحكم.

وأوضح الموقع أن المعتقل هو محمد بن سعد آل سعود نجل سعد بن عبد العزيز أخ العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز مشيراً إلى أنه تم اعتقال أحمد بن عبد العزيز الأخ الأصغر لسلمان بن عبد العزيز وابنه نايف بن أحمد ومحمد بن نايف ولي العهد السابق.

مصادر مطّلعة نقلت لـ”ميدل إيست” أن “هناك 20 أميراً تم اعتقالهم منذ يوم الجمعة (6 مارس الجاري)”. كما بيّنت أن منصور الشلهوب مدير مكتب الأمير أحمد هو أيضاً قيد الإعتقال لافتةً إلى أنه تم استجواب عضو ثالث في “البيعة” هو سعود بن نايف الأخ الأكبر لمحمد بن نايف ووالد وزير الداخلية ولكن تم إطلاق سراحه لاحقاً.

وكشفت “ميدل إيست” يوم الأحد الماضي عن خطة ولي العهد لتثبيت نفسه كملك في الوقت الذي لا يزال فيه والده على قيد الحياة، وذلك عن طريق إجبار سلمان على التنازل عن الحكم قبل أن تستضيف البلاد قمة مجموعة العشرين في نوفمبر القادم وهي الرواية التي تقصي فرضية مؤامرة بين الأمراء تحاك ضد محمد بن سلمان.

الموقع نوّه إلى أن لمجلس البيعة في خطة بن سلمان دوران الأول “إعلانه عدم صلاحية الملك سلمان للحكم بسبب معاناته من فقدان الذاكرة، وربما منح المجلس سلطته لعملية تدعو الملك سلمان التخلي عن السلطة طوعاً، ولو تم هذا فسيصبح محمد بن سلمان ملكاً”.

وأضاف، أن “عودة الأمير أحمد بن عبد العزيز من منفاه في لندن جاءت بعد ضمانات حصلت عليها المخابرات البريطانية (إم آي6) والمخابرات الأمريكية (سي آي إيه) وعدم تعرضه لاعتقال، وكان هدف العودة هو منع ابن أخيه من الوصول إلى العرش عبر مجلس البيعة”.

أما الدور الثاني لمجلس البيعة فهو “الموافقة على ولي العهد، عبر ثلاثة أسماء يقدمها الملك الجديد، ومن هنا فتطهير المجلس من الأصوات المعارضة يعتبر هدفاً رئيسياً لمحمد بن سلمان”.

ولفت الموقع إلى أنه رافق حملة الإعتقالات في الأيام القليلة الماضية موجة متجددة من الدعاية الإعلامية والإجتماعية من قبل المؤيدين لمحمد بن سلمان الذين اتهموا محمد بن نايف بأنه تاجر مخدرات وخائن وحليف لإردوغان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى