الأخبارشؤون اقليمية

عبداللهيان: ليس أمام الرياض سوى إعادة العلاقات مع إيران

مرآة الجزيرة

أكّد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي والمدير العام للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان أنه ليس أمام الرياض سوى إعادة العلاقات مع إيران مشيراً إلى ممارسات الرياض الإرهابية في المنطقة.

وقال المسؤول الإيراني، خلال استقباله وفداً من طلاب وأعضاء منظمة “ساساكاواي” اليابانية للسلام الذين جاوؤا بدعوة من وزارة الخارجية الإيرانية، أن حكام الرياض قد إختاروا الحرب ودعم الإرهاب بدلاً عن الحل السياسي وآرساء الأمن في المنطقة، وأضاف: “نأمل ان يغيروا سلوكهم فيما يتعلق بالأمن والإستقرار في المنطقة”.

وعند سؤاله حول ما إذا كان هناك إمكانية للتسوية بين إيران و”السعودية”، أجاب عبد اللهيان: “إننا دائما نرحب ببناء علاقات جيدة وحسن الجوار مع جارتنا (السعودية) ونعتقد أن السعوديين ليس أمامهم سوى إعادة العلاقات الطبيعية مع ايران.

المسؤول الإيراني لفت إلى أن الصراعات الموجودة في غرب آسيا وبعض الدول في آمريكا اللاتينية والآسيوية هي نتيجة للتدخلات العسكرية والسياسية للولايات المتحدة التي ترمي الى الإستيلاء على الثروات ومصادر الطاقة. وتابع: “أن بعض الدول العربية بما فيها (السعودية) تلعب دوراً سلبياً في المنطقة، عبر مواكبتها للمنحدر الحاد للسياسات الخاطئة والإنفصالية للإستعمار”.

وفي السياق تطرّق عبد اللهيان إلى الأساليب المدمرة للكيان الصهيوني، قائلاً: أن “الجمهورية الإسلامية قدمت حلول ديموقراطية للأمم المتحدة، قائمة على إجراء إستفتاء بين السكان الرئيسيين لفلسطين المحتلة شمولاً لليهود والمسيحيين والمسلمين”، مضيفاً أن “اليهود من السكان الرئيسيين لفلسطين المحتله أيضاً باتوا لعبة بيد الصهاينة والصهاينة أثبتوا أن الطريقة الوحيدة للتعامل معهم هي المقاومة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى