الأخبارشؤون اقليمية

صحيفة فرنسية: خط إمدادت غاز بين "السعودية" و"اسرائيل"

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “إنفو إسرائيل نيوز” الفرنسية عن وجود مشاورات تجري حالياً مشاورات بين “السعودية” والكيان الإسرائيلي لتطوير خط الغاز الممتد إلى مدينة إيلات لأجل تصدير النفط السعودي بحيث يصل إلى ميناء حيفا ومنه إلى أوروبا والغرب.

وأوضحت الصحيفة في تقرير أن “السعودية” انطلقت بمشاورات منذ مدة مع “إسرائيل” حول خط أنابيب يصل إلى إيلات لإستيراد الغاز الطبيعي الإسرائيلي، مبينةً أنه يمكن تطوير هذا الطريق كوسيلة بديلة لنقل النفط السعودي إلى ميناء حيفا للتصدير إلى أوروبا والغرب وذلك لتأمين وصول الصادرات السعودية إلى الغرب بأسرع وقت ممكن، متذرّعةً بتجنّب ما أسمته “العدوان الإيراني” في مضيق هرمز وفي مضيق باب المندب في البحر الأحمر وتوفير تكاليف مرورية كبيرة مرتبطة بعبور قناة السويس.

الصحيفة أشارت إلى أن العلاقات بين “إسرائيل” و”السعودية” تقوم بالأصل على سياسة العداء ضد إيران، ذلك أن كلاهما يريد إجراءات أكثر صرامة ضد طهران، مبينةً أن كيان الإحتلال يفضّل عدم التدخّل المباشر في الصراع بين “السعودية” وإيران إذ أنه من غير المرجح أن يستفيد من هذا التدخل ويمكن أن يرتد عليه بصورة سيّئة. لكن لا يزال هناك تحدّيات تواجه الرياض وهي وفق الصحيفة، الصورة المشوّهة للعاهل السعودي محمد بن سلمان المتورّط بقتل الصحفي جمال خاشقجي وتزايد توجيه الإنتقادات له على خلفية الحرب التي يقودها في اليمن، بحسب التقرير.

وعمدت صحف عالمية في الآونة الأخيرة إلى الكشف عن محادثات بين الرياض و”تل أبيب”، لتسليط الضوء على التطبيع الجاري الحاصل بين الطرفين، سواء على المستوى الإقتصادي والرياضي والثقافي، ليكون تمهيداً لنسج علاقات طبيعية وفق مراقبون.

كما تطرّقت تقارير إعلامية في وقتٍ سابق للكشف عن مشاريع اقتصادية تجمع بين الجانب السعودي والإسرائيلي، وسط توقعات بتطوّر المشهد ليشمل تسيير خطوط طيران إلى الرياض وأيضاً مد خط سكة حديدية بين “السعودية” والإحتلال مروراً بالأردن، بدعم من الولايات المتحدة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى