النشرةتقارير

البخيتي: “السعودية” متورطة في اليمن ومبادرة وقف الإستهداف فرصة لها

مرآة الجزيرة

قال عضو المكتب السياسي لحركة “أنصار الله” محمد البخيتي أن إعلان الرئيس مهدي المشاط وقف استهداف “للسعودية” سببه أنها أصبحت في ورطة بسبب عدوانها على اليمن وحصاره وهذه المبادرة هي فرصة مناسبة للخروج من هذه الورطة.

البخيتي وفي تصريح لوكالة “تسنيم” الدولية للأنباء، أوضح أن “السعودية أصبحت في ورطة بسبب عدوانها على اليمن وحصاره والهدف من هذه المبادرة هو اعطاء فرصة مناسبة للسعودية للخروج من هذه الورطة بماء الوجه كون المبادرة التي تقدمنا بها هي وقف لإطلاق النار من طرف واحد أي من طرفنا على أمل أن تستجيب السعودية لهذه المبادرة حيث لم نضع مدة زمنية”.

وأضاف، إن “الكرة في ملعب القيادة السعودية ونأمل في أن تستفيد من هذه المبادرة والفرصة لأن وقف العدوان على اليمن أصبح مصلحة بين اليمن والسعودية لأن مصلحة السعودية في تحقيق السلام اكثر من مصلحة اليمن كونه لم يعد لدى اليمن الكثير ليخسره. وتابع “نحن نأمل أن تستفيد السعودية من هذه الفرصة، واذا لم تلتزم فنحن جاهزون للرد العسكري الذي سيؤدي في النهاية إلى إجبار السعودية على وقف عدوانها ورفع الحصار عن اليمن”.

‏في هذا الإطار كتب عضو المجلس السياسي لأنصار الله محمد الحوثي عبر حسابه في موقع “تويتر”: “يمكن مراقبة تنفيذ المبادرة مع استمرار القصف اليومي فاستمرار القصف يعني عملياً عدم القبول بالمبادرة، ولهذا قال استمرار القصف والحصار والعدوان فإن الضربات الأكثرَ إيلاماً والأشدَّ فتكاً والأكبر تأثيراً ستصلُ إلى عمق مناطقهم ولا خطوط حمراء في هذا السياق”.

بدوره نقل عضو المجلس السياسي لأنصار الله عبد الملك العجري عن “‏واشنطن بوست” أن: “المليارات التي أنفقت على الأسلحة الأمريكية لم تحمي المواقع النفطية الأكثر أهمية في المملكة العربية السعودية من أي هجوم يشلها”.

وقال قائد أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي في كلمة متلفزة، أنه في حال أوقف التحالف السعودي عدوانه وقصفه وحصاره للشعب اليمني، سيوقف حينها الجيش واللجان الشعبية الضربات التي يوجهها إلى العمق بالطائرات المسيَّرة والصاروخية، في حين أنه بحال استمر القصف والحصار والعدوان، فإن الضربات ستكون “أشد إيلاماً وأشدَّ فتكًا والأكبر تأثيرا ستصل إلى عمق مناطقهم، ولا خطوط حمراء في هذا السياق مع تأكيدنا على المواطنين في تلك المناطق بأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن تلك المنشآت”.

السيد الحوثي أكد أنه من مصلحة التحالف السعودي الاستفادة من المبادرة التي قدَّمها رئيس المجلس السياسي الأعلى، ذلك أن وقف عدوانهم وقصفهم وحصارهم سيوقف الجيش واللجان الشعبية الضربات التي يوجهها إلى العمق بالطائرات المسيَّرة والصاروخية.

وكان الرئيس مهدي المشاط المشاط، قد أعلن وقف استهداف “السعودية” بالطائرات المسيرة وبقية أشكال الاستهداف في حال استجاب التحالف السعودي وأعلن مبادرة مماثلة بوقف كل أشكال الاستهداف والقصف الجوي للأراضي اليمنية، مؤكداً أن أنصار الله ستستمر بالرد إذا لم يستجب التحالف السعودي لهذه المبادرة.

كما أورد أن “المعاناة من الآن وصاعداً سوف تشمل وعلى نحو أشد كل دول العدوان، وإننا لن نتردد في تدشين مراحل الوجع الكبير ما لم تستجب تلك الدول للسلام، وتوقف عدوانها على شعبنا، كما أحذر من الاستمرار في احتجاز السفن المرخصة أممياً ومن إصرار تحالف العدوان على تحويل البحر الأحمر إلى ساحة مواجهات”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى