الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

النواب الأمريكي يرفض صفقات مبيع أسلحة “للسعودية”

مرآة الجزيرة

أيّد مجلس النواب الأمريكي قرارات تمنع بيع ذخيرة الأسلحة إلى “للسعودية” والإمارات وأحالها للبيت الأبيض بعد مرور ما يقرب الشهر على إقرار مجلس الشيوخ 22 قراراً يقضي بعرقلة بيع الرئيس “دونالد ترامب” الأسلحة “للسعودية”.

مجلس النواب أقرّ قرارين بأغلبية 238 صوتاً مقابل 190 صوتاً، وقد جرى تأييد القرار الثالث بأغلبية 237 صوتاً مقابل 19 وتهدف هذه القرارات إلى عرقلة بيع ذخائر أسلحة موجهة ومعدات حربية من إنتاج شركة “ريثيون” “للسعودية” والإمارات.

ونقل مساعدون في مجلس النواب أن الديمقراطيين بالمجلس بدأوا بتلك القرارات الثلاثة قبل غيرها لأن ذخائر الأسلحة الموجهة يمكن تسليمها على نحو أسرع، فيما بعتقد بعض النواب أيضاً في أنه تم استخدام هذا النوع من الذخائر ضد مدنيين في اليمن.

الجدير ذكره هو أن القرار الذي أصدره مجلس النواب لوقف مبيعات الأسلحة “للسعودية” في وقت سابق، كان يحتاج إلى خمسين صوتاً إضافيّاً حتى يحظى بغالبية الثلثين المطلوبة لتخطي “فيتو” ترامب.

وتطالب منظمات حقوقيّة بوقف مبيعات السلاح “للسعودية” بإعتباره يؤجّج وتيرة الصراع في اليمن، كما يفاقم من الأزمة الإنسانية العاصفة في البلاد بما فيها الحصار والمجاعة وانتشار الأمراض والأوبئة، في حين يسعى ترامب لعقد 22 صفقة جديدة مع “السعودية” والإمارات والأردن تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي، أيّد قراراً معارض لخطّة “دونالد ترامب” التي ترمي إلى تنفيذ صفقات سلاح “للسعودية” ودول أخرى حيث حصد التصويت 53 صوتاً مقابل 45 صوتاً لصالح أول مشروع قرار من 22 مشروعاً يسعى لرفض قرار اتخذه ترامب لتنفيذ اتفاقات أسلحة قيمتها 8 مليارات دولار “للسعودية” ودول أخرى.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى