الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

الكوليرا تفتك باليمنيين.. عشرات الوفيات منذ بداية عام 2019

مرآة الجزيرة

نتيجةً للحرب التي تفرضها “السعودية” على الشعب اليمني بما في ذلك الحصار البرّي والجوّي والمائي على البلاد، سجّلت إدارة الترصّد الوبائي بمكتب “وزارة الصحة” في محافظة تعز جنوب غربي اليمن 63 حالة وفاة بوباء الكوليرا، خلال النصف الأول فقط من العام 2019.

وأوضحت “الوزارة” أنه تم رصد 22 ألفاً و200 حالة مصابة بـ”الإسهالات المائية الحادة والكوليرا” خلال النصف الأول من عام 2019 وذلك في محافظة تعز، مشيرةً إلى تسجيل 63 حالة وفاة بالوباء ذاته خلال الفترة نفسها، حسبما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وجاءت “مديريّة مقبنة في المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيّات بـ11 حالة، تليها مديرية ماوية التي سجلت 10 حالات، في حين حلَّت مديرية الصلو ثالثة بخمس حالات وفاة”.

يُشار إلى أن “الكوليرا” هو من الأمراض المعوية المُعدية، وهو عبارة عن جرثومة تنتقل إلى البشر عن طريق تناول طعام أو شرب مياه ملوثة ببكتيريا، الأمر الذي يسبّب إسهالاً حاداً يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلقَّ العلاج المناسب، وعادةً ما يكون الأطفال دون عمر الـ5 سنوات أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

ويرتكب التحالف السعودي، في اليمن انتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدّولي بحسب إحصائيّات هيئات ومنظمات أممية، والتي أكدت استشهاد وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تردّي الأوضاع الإنسانية وتفشّي الأمراض والأوبئة خاصةً الكوليرا، إضافةً لتراجع حجم الإحتياطيات النقدية.

وقد تعرضت جميع القطاعات العامة في اليمن للضرر البالغ أو للدمار التام نتيجةً للحرب المفروضة، لا سيما القطاع الصحي الذي يشهد تدهوراً حاداً ما أدّى إلى تفشّي الأوبئة والأمراض، ناهيك عن إغلاق عدد كبير من المرافق الصحية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى