الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

تحرّك للشيوخ الأمريكي ضد مبيعات السلاح إلى “السعودية”

مرآة الجزيرة

أيّد مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار يسعى لعرقلة مبيعات الأسلحة “للسعودية” ودول أخرى بحسب الوكالة العالمية للأنباء “رويترز”.

وفي تقرير يوضح التحرّك الأمريكي، وصفت الوكالة العالمية إجراء مجلس الشيوخ بتحدٍ نادر للرئيس الأمريكي إثر تأييده قراراً يعارض لخطّة “دونالد ترامب” التي ترمي إلى تنفيذ صفقات سلاح “للسعودية” ودول أخرى.

تقرير الوكالة بيّن أن التصويت بلغ “53 مقابل 45 لصالح أول مشروع قرار من 22 مشروعاً تسعى لرفض لقرار اتخذه ترامب الشهر الماضي لتخطي عملية مراجعة الكونغرس للصفقات وإتمام اتفاقات أسلحة قيمتها تتخطى الثمانية مليارات دولار “للسعودية” والإمارات ودول أخرى”.

بالتوازي، برز نشطاء بريطانيون في تحدٍ قضائي أمام محكمة الاستئناف لقرار الحكومة السماح ببيع أسلحة إلى “السعودية”، مؤكدين أن قرار الحكومة بمواصلة منح تراخيص لتصدير معدات عسكرية إلى “السعودية” غير قانوني.

وعليه، قضت محكمة الاستئناف في لندن، بعدم مشروعية صفقات السلاح التي باعت الحكومة البريطانية بموجبها أسلحة “للسعودية”، وتم استخدامها في حرب اليمن.

بدوره، نوّه القاضي السير تيرنس إثرتون إلى أن قرار المحكمة “لا يعني أنه يجب تعليق تراخيص تصدير الأسلحة إلى السعودية على الفور لكنه أشار الى أنه بموجب القرار، سيتعين على لندن إعادة النظر في نهج تراخيص تصدير السلاح للسعودية وأخذ قراراتها على أسس قانونية”.

ويرتكب التحالف السعودي، الذي يشن حرباً ضد الشعب اليمني منذ مارس/آذار 2015، انتهاكات كثيرة للقانون الإنساني الدولي بحسب “مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان”، إذ تسبب بقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين، بسبب الغارات الجوية التي تصيبهم بشكل مباشر.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى