حقوق الانسان

السجن لسعوديين أحدهما وصف حكام المملكة بـ (الطواغيت) والثاني أيد محاولة اغتيال (بن نايف)

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في مقرها الصيفي في محافظة جدة حُكماً ابتدائياً، يقضي بادانة “سعودي” بالسفر إلى سوريا، والتحاقه بتنظيمات مسلحة عدة هناك، ومشاركته معهم في القتال دون إذن ولي الأمر ولا رايته، وتدربه على أسلحة حربية عدة، وتنسيقه لسفر أحد الأشخاص إلى سوريا للمشاركة في القتال، وتستره عليه.
وقالت المحكمة أنه ثبت لديها قيامه بنقل مبلغ مالي قدره 15 ألف دولار أمريكي، واستخدام جزء منها في دعم المقاتلين هناك، حسبما ورد في اعترافه، وقيامه بإنتاج وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال كتابته رسائل (تغريدات)، تتضمن وصف الحكام بالطواغيت، وتتضمن تمجيداً لما يُعرف بتنظيم داعش المجرم بموجب المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.

وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بسجنه سبع سنوات بدءاً من تاريخ إيقافه، منها سنتان وستة أشهر استناداً إلى المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، ومنها سنة وستة أشهر استناداً إلى المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، ومنعه من السفر مدة مماثلة لما حُكم به عليه سجناً من تاريخ انتهاء مدة سجنه.

كما أصدرت المحكمة حكماً ابتدائياً يقضي بثبوت إدانة متهم (سعودي الجنسية) بتحريضه لأخته على تخزين ملفات حاسوبية تدعو للقتال، إثر الإفراج عنه في قضية أمنية، وتسلمه من أخته ذاكرة قلمية وحيازته ذاكرة أخرى تحويان ملفات متنوعة منها ما يؤيد محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف، ومنها ما هو لعدد من زعماء تنظيم القاعدة ابن لادن والضال أيمن الظواهري والمدعو أبي يحيى الليثي في رثاء أبي مصعب الزرقاوي، ومنها ما هو لتعليم صناعة المتفجرات ومنها نسخة لمجلة صوت الجهاد (الناطقة باسم تنظيم القاعدة داخل المملكة) ومنها ما يسيء لولاة أمر هذه البلاد، ومنها ما يدعو للاقتتال بالصفات الواردة في تقرير فحص المضبوطات وفي إقرار المدعى عليه، كما أدين المتهم بزيارته أحد منظري الفكر التكفيري المنحرف واجتماعه به إثر الإفراج المؤقت عن ذلك المنظر.

وقد قررت المحكمة تعزير المدعى عليه تعزيرا مرسلا لقاء ما أدين به بسجنه مدة أربع سنوات وستة أشهر تبدأ من تاريخ إيقافه ومصادرة الذاكرتين المضبوطتين معه ومنعه من السفر مدة مماثلة لمدة سجنه المحكوم عليه بها تبدأ من خروجه من السجن.

 

 

 

شوؤن خليجية 

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى