الأخبارشؤون اقليمية

أهالي المهرة يحبطون هجوماً عسكرياً “للسعودية” والإمارات

مرآة الجزيرة

أحبط أهالي محافظة المهرة اليمنية تحركاً عسكرياً لقوات وآليات سعودية وإماراتية كانت في طريقها إلى المحافظة، وأجبروها على التراجع وفق صحيفة “الأناضول” التركية.

وأوضح سالم بلحاف، القيادي في لجنة الاعتصام بمحافظة المهرة في تصريح لل”أناضول”: إن “رتلاً من القوات والآليات العسكرية السعودية قادماً من معسكر الخالدية بمديرية رماه بمحافظة حضرموت (شرق)، حاول الدخول إلى محافظة المهرة، إلا أن قبائل مهرية (لم يسمها) اعترضته بمديرية شحن بالمهرة”. كما بيّن أن القبائل أجبرت الرتل العسكري على التراجع والعودة إلى مديرية رماه.

من جانبه، هاجم محمد عبد السلام الناطق الرسمي بإسم أنصار الله التحرك السعودي والإماراتي في محافظتي سقطرى والمهرة اليمنيتين، قائلاً إن: “تحرك السعودية والإمارات عسكريا في محافظتي سقطرى والمهرة اليمنيتين يكشف طبيعة العدوان على اليمن بأنه عدوان احتلال وتوسع”.

وأضاف في تغريدة له عبر حسابه في “تويتر”: “وتتسلّل قوى الغزو إلى تلك المناطق النائية عن الصراع تحت لافتة إعادة الإعمار، وشعبنا اليمني بكل فئاته لا تنطلي عليه تلك المزاعم الكاذبة”.

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي يصد بها أهالي المهرة تحركاً للقوات السعودية والإماراتية فقد سبق وأن منعت قبائل يمنية في مديرية حوف، شرقي محافظة المهرة، دخول قوات سعودية إلى منفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان.

وفي وقت سابق أعلن أهالي حوف رفضهم القاطع لأي قوات عسكرية لا تخضع للإدارات الأمنية المحلية بالمديرية ما أجبر القوات السعودية على سحب عناصرها من الموقع المستحدث حينها في مديرية حوف شرق المهرة.

ودفعت “السعودية” بقوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية الى المهرة منذ عام 2017، بزعم تعزيز الأمن وضبط ومكافحة عمليات تهريب السلاح، الا أن الأهالي يصدون ويحبطون أي تحرك لقوات التحالف السعودي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى