مقالات

فلاسفة لا نعرفهم

الفلسفة عابرة للطوائف والمذاهب والكراهيات الدينية والعرقية، إنها ذات طابع إنساني محض. هكذا كانت وستبقى. حين تغيب الفلسفة تحضر الاعتقادات الوثوقية، الفلسفة مؤشر حضاري بغيابها يولد الانحطاط. بالنسبة لنا، بدأ الانحطاط مع حرق كتب ابن رشد، الانحطاط بدأ بتقويض الفلسفة.

كانت لدينا فلسفة تملأ الدنيا ضجيجاً وجدلاً، كان لدينا الفارابي وابن سينا وابن رشد وابن الطفيل والسهروردي وابن عربي.. كانت لدينا فلسفات من كل نوع، فلسفة كلامية ومشائية وإشراقية بل حتى طبيعية، أما اليوم فقحط ثقافي وفلسفي، المؤسسات الثقافية لا تحب الفلسفة، الجامعات منشغلة بالعلوم الطبيعية والمعارف التقنية ذات المردود الاقتصادي، إنه السوق والسوق فقط، القيمة الاقتصادية تحدد القيمة المعرفية بحيث ترتد الفلسفة إلى أن تكون مجرد ذكرى، صورة باهتة لنقاشات فلسفية حامية بين «رشدية» تعتز بعقلانيتها و«أفلاطونية محدثة» تتجسد في مذاهب الفيض التي كنا نعرفها.

راح هذا العهد وبقيت الأسماء.. لكن الذاكرة انتقائية أيضاً، تتذكر فقط ما لا يشكل تهديداً. نسينا «ابن سينا» الفيلسوف وجعلنا منه مجرد طبيب. ابن سينا الطبيب يحتل مكاناً رحباً في الذاكرة الجماعية، أما ابن سينا الفيلسوف فإنه منفي ومستبعد، مثلما هي آراؤه وفكره وفلسفته. يبقى ابن سينا علامةً ورمزاً وعنواناً يزين مؤسساتنا التجارية وتراثنا العلمي، نفخر به كثيراً بهذه الصفة: طبيب وحسب. طبيب بارع في القولون ربما أو في أي شيء آخر، وقد يكون أيضاً لغوي وأديب بوسعه أن يكتب نصاً يبزّ محاورات أفلاطون ورسائل الفارابي. ابن سينا الأديب الذي كتب قصة «حي بن يقظان» وقصة «الطير».. هذا هو ابن سينا. أما ما عدا ذلك فهرطقة مدانة لا محل لها في الذاكرة. الأديب والطبيب لا يشكل خطراً، أما الفيلسوف فمصدر إزعاج ينبغي محوه وشطبه.. يبقى الاسم ويغيب الخطاب.. حضور ابن سينا كموضوع احتفاء وتبجيل يحجب المشاغبات الفلسفية التي خطتها أنامل الرجل نفسه.

تخيلوا هذه الأفكار: المبدأ الأول لا يعلم الجزئيات وإنما الكليات وحسب.. العالم قديم وأزلي، أما التصورات الشعبية السائدة للدين فهي تماماً مثل وجود الجنيّات فانتازيا لا تصلح إلا في سياق «ألف ليلة وليلة».

ينبغي الإصغاء للفلسفة لكي يمتحن الإيمان ذاته. لقد كان ابن سينا يمنح فكرة الخلق الدينية كامل أبعادها الفلسفية.. فكرة الخلق لا يمكن أن تستقر من دون معالجة فلسفية، من دون توطئة مستمدة من أفلاك أرسطو ومثل أفلاطون، الفلسفة تمنح الفكرة المهددة بالزوال إمكانية الخلود، الفكر الديني مدين لابن سينا وفلسفته أكثر من طبه ومعارفه الطبيعية.

حتى الغزالي المحارب الشرس للفلسفة لم يسلم منها، الغزالي وقع في فخ الفلسفة من حيث يحسب أنه يفندها.. الغزالي يحب السياحة بين الحقول المعرفية، المعرفة لديه نزهة، الكلام والفلسفة والتصوف اتجاهات معرفية لم تكن غريبة لديه، في كل مذهب أو منهج أو فكر يشعرنا الغزالي أنه في بيته، وأن أكبر فيلسوف هو مجرد زائر في ضيافته، لكنه رحالة تعب من السفر، فأمّن لنفسه توبة ظافرة بكتابه «تهافت الفلاسفة» الكتاب الذي يهاجم الفلسفة بالفلسفة نفسها، وإذا كان الفيلسوف بالتعريف هو ذلك الذي يسأل ويشكّ ويرتاب حتى في فلسفته فلا عجب حين يكون نص الغزالي أكثر دهشة من نص تقويضه: «تهافت التهافت» لابن رشد. أما أبو بكر الرازي الطبيب والفيلسوف والذي تعرضت فلسفته لشطب كامل فإن لديه قصة تستحق أن تفرد لأجلها بحوث أركيولوجية مطولة.. الرازي الفيلسوف – مثله مثل الراوندي – تعرض للظلم أكثر من ابن سينا والغزالي وابن رشد، لم يبق منه إلا اقتباسات ومقتطفات توضع على هامش التفنيد والنقد، والفضل يعود لأبي حاتم الرازي، وكما هو حال ابن سينا سقط الرازي الفيلسوف من الذاكرة وبقي مجرد اسم طبيب لامع تزدان به شوارعنا ومؤسساتنا التجارية.

نذير الماجد
لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى