الأخبارتقارير

الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله: ما يجري في منطقة الخليج وما يستهدف إيران مرتبط بـ”صفقة القرن”

مرآة الجزيرة

يشدد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله على أن الخطوة الأولى في “صفقة القرن” هي عقد مؤتمر اقتصادي في البحرين، ونوّه بالموقف الفلسطيني الجامع والصارم من قبل كل الفلسطنيين الرافض لهذا المؤتمر وعدم المشاركة فيه ودعوتهم إلى مقاطعته.

الأمين العام لـ”حزب الله” وفي كلمة متلفزة السبت (25 مايو/أيار)، بمناسبة عيد المقاومة والتحرير ، أثنى على “موقف علماء البحرين وشعب البحرين والقوى السياسية في البحرين التي عبرت عن رفضها لأن يكون البحرين هو الأرض التي تحتضن الخطوة الأولى في صفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية”.

ونبّه السيد نصرالله إلى أن “نحن جميعاً معنيون في تحمل المسؤولية التاريخية في مواجهة صفقة القرن المشؤومة”، مشيراً إلى أن كل “ما يجري في منطقة الخليج وما يستهدف الجمهورية الإسلامية في إيران مرتبط بقوة بصفقة القرن”.

وفي حين، أكد السيد نصرالله أن يوم التحرير هو يوم تاريخي عظيم جداً ويتعلق بمجريات الصراع “العربي الإسرائيلي”، مشيراً إلى معادلة الردع التي فرضت، وقال “لو لم يكن هناك مقاومة وتحرير في لبنان لكنا نشهد الرئيس الأمريكي يهب أجزاء من لبنان إلى العدو الإسرائيلي كما فعل في القدس والجولان المحتل”.

وشدد سماحته على أن “هذا العالم لا مكان فيه إلا لغطرسة الأمريكيين أو للأقوياء الأشداء المدافعين عن حقوقهم”.
ونبّه إلى أن المسألة الأهم التي قد يؤدي إليها مؤتمر المنامة هي توطين الفلسطينيين في لبنان وبلدان أخرى”، ولفت إلى أن إصدار البيانات “لا يكفي في مواجهة التوطين ويجب وضع خطة لبنانية فلسطينية مشتركة لمواجهة خطر التوطين”.

كما كشف السيد نصرالله عن وجود “إصرار أميركي غربي خليجي على رفض عودة النازحين السوريين إلى بلدهم بسبب الانتخابات السورية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى