النشرةتقاريرحقوق الانسان

مركز آدم الحقوقي يدعو لتحقيق دولي بقضية الإعدام الجماعي وإيصال فرق دولية للسجون السعودية

مرآة الجزيرة

استنكر مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات المجزرة التي ارتكبتها السلطات السعودية بحق 37 وثلاثين مواطناً غالبيتهم من الطائفة الشيعية، مطالباً بإجراء تحقيق دولي وفتح جميع السجون السعودية أمام الفرق الدولية للوقوف على حقيقة الوضع الإنساني المزري داخل تلك السجون.

المركز الحقوقي وفي بيان له أشار الى أن غالبية الشهداء الذين تخللهم قاصرين لم يحظوا بمحاكمة عادلة، معتبراً أن هذه الجريمة تضاف إلى سجل الجرائم السعودية ضد الإنسانية، كما أدان الأنظمة العربية التي تدعم هذا النظام وتشجعه على ارتكاب المزيد من الجرائم.

وطالب البيان بإجراء تحقيق دولي وفتح جميع السجون في السعودية أمام الفرق الدولية للوقوف على حقيقة الوضع الإنساني المزري داخل تلك السجون والتعرف على التهم الموجهة للمعتقلين والضغط على النظام للإفراج عن كافة معتقلي الرأي والمعارضين السياسيين.

وجاء في البيان: “لم تكن الجريمة الأولى ولا الأخيرة من جرائم النظام الذي اعتاد على القتل والتنكيل وتقطيع الأجساد دون أن يراعي أدنى حق للإنسانية، ودون أي خشية من موقف دولي، متجاوزاً بذلك كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، وإن هذا النظام القمعي يثبت يوما بعد آخر سياساته العدائية والتميزية”.

وأضاف “إن سجل النظام السعودي حافل بالانتهاكات ضد الإنسانية وقد دخل اسم السعودية للقائمة السوداء أو ما تسمى بـ(قائمة العار) على لائحة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمرتين دون أن يتخذ أي إجراء دولي بحق النظام بسبب تماهي الإدارة الأمريكية وبعض الأنظمة الغربية معه من أجل مصالح اقتصادية على حساب حياة الإنسان وحريته وأمنه”.

البيان لفت إلى أن “السعودية”، تصدرت دول المنطقة بالإعدام الجماعي، وهو ما اعتبره مؤشر خطير وتمادي سافر في الجرائم التي ترتكبها بحق المدنيين، مستنكراً صمت المجتمع الدولي الذي يشجع النظام على هذه الممارسات من قبيل مصادرة الحقوق وهدر الدماء والتنكيل بالأفراد دون وجه حق.

كما بيّن المركز أن هذه الجريمة تأتي في الوقت الذي يحاول فيه النظام السعودي تلميع صورته أمام دول العالم، لإلصاق صفة الإرهاب بغيره الدول فعاد وأثبت أنه الراعي الأول للإرهاب بإقدامه على هذا الإنتهاك الصارخ للمعاير الإنسانية والأخلاقية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى