الأخبارالنشرةحقوق الانسان

منظمة دولية تدعو لمعاقبة النظام السعودي وإطلاق سراح المعتقلين

مرآة الجزيرة

إستنكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا حملة الإعتقالات الأخيرة التي طالت مجموعة من النشطاء الحقوقيين والكتّاب في “السعودية”، مؤكدةً أن تمادي النظام السعودي في الإنتهاكات التي يرتكبها بحق المعتقلين سببه “النفاق الغربي”.

المنظمة الحقوقية وفي بيانٍ لها، اعتبرت أن النظام السعودي يصرّ على ارتكاب مزيد من الإنتهاكات الحقوقية باتجاه إرساء قواعده الخاصة في القمع من أجل إرهاب المجتمع وتكريساً لإخراس كافة الأصوات المعارضة.

وذكرت أن القوات السعودية قامت كعادتها بإعتقال النشطاء دون إذن قضائي أو توضيح التهم الموجهة لهم مشيرةً إلى أنه هناك خشيةً حقيقية على مصير هؤلاء المعتقلين سيما أنه لا يُعرف مكان احتجازهم وممنوعون من توكيل محامين أو زيارة الأهل ما يجعلهم في عداد المختفين قسرياً ويُخشى أن يتعرضوا للتعذيب كما حدث مع معتقلين آخرين.

المنظمة أوردت أن النظام السعودي يتجاوز الانتقادات الدولية الواسعة التي وُجهت له اعتراضاً على انتهاجه الاعتقال التعسفي والتعذيب الذي تصاعد مع تولي ابن سلمان ولاية العهد مشددةً على أن تماديه واستمراره في ارتكاب انتهاكات واسعة النطاق سببه النفاق الغربي.

وجاء في البيان: “في حين ينتقد الغرب الإنتهاكات ويدعو في تصريحات إعلامية إلى إطلاق الحريات يعمل في نفس الوقت على تقديم كل الدعم اللازم للنظام ما يجعل أركان هذا النظام مطمئنين بأن هذه الانتقادات هي مجرد زوبعة في فنجان”.

ختاماً، طالبت المنظمة المجتمع الدولي وصُناع القرار في العالم إلى اعتماد آليات أكثر جدية واتخاذ إجراءات حاسمة لوقف انتهاكات النظام، والعمل بشكل عاجل على إطلاق سراح كافة معتقلي الرأي.

يذكر أن القوات السعودية اعتقلت 13 شخصاً، من بينهم الصحفي يزيد الفيفي، الأكاديمي أنس المزروع، الكاتب، المحامي والكاتب عبد الله الشهري، الكاتب فهد أبا الخيل، الناشط الحقوقي أيمن الدريس، والكاتب ثُمر المرزوقي وزوجته الكاتبة خديجة الحربي التي اعتقلت رغم حملها وذلك في حملة جديدة تستهدف الأفراد الداعمين لحقوق المرأة والمرتبطين بالنشطاء المحتجزين.

وتأتي هذه الاعتقالات بالرغم من الإحتجاجات الدولية على سياسات محمد بن سلمان، سيما تورّطه بجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي التي تمت بأوامر مباشرة منه وفق ما كشفته وكالة الإستخبارات الأمريكية “سي آي إيه”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى