الأخبارشؤون اقليمية

صحيفة فرنسية: محمد بن سلمان استبدادي ولن يستمر

مرآة الجزيرة

تحت عنوان “الأمير الإستبدادي الذي صنع لنفسه أعداءاً كثر”، شنّت صحيفة “لاكروا” الفرنسية هجوماً على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مبينةً أن سياسات القمع التي يعتمدها هدّدت وضعه الأمني ما جعله يلجأ لجهات أجنبية.

“لاكروا” الفرنسية وفي مقال كتبه “فرانسوا دالانسون”، قالت إن محمد بن سلمان لن يستمر إذ ما بقي على هذا المنوال، مشيرةً إلى أن “اغتيال المعارض جمال خاشقجي ما هو إلا جزء من حملات القمع التي أطلقها ولي العهد التي طالت أعضاء من العائلة المالكة نفسها”.

وأكّد الكاتب أن أن جريمة اغتيال خاشقجي و”حملات القمع” في “السعودية” “أنتجت انقسامات داخل النظام السعودي”، مضيفاً “كثرة العداوات جعلت بن سلمان يسلّم حمايته الشخصية لشركة أمنية أمريكية خاصة يملكها ايريك برينس، أحد المقربين من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”.

“دالانسون” لفت أيضاً إلى تصريح لـ”دوني بوشار” المستشار لدى المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (IFRI)، الذي قال: إن “الحكم بات محصوراً بواحدة من عائلات الجناح السديري، بعد أن كان جامعاً لمختلف أجنحة العائلة المالكة”. واعتبر دوني أن “من الصعب ألَّا يثير استئثار ولي العهد بالسلطة ردود فعل إذا ما استمر على هذا المنوال”.

وينتهج ولي العهد السعودي سياسات قمعية حيال ذوي الرأي بمختلف مهامهم ووظفائهم، إذ تسبب بإعتقال المئات من المعارضين والمنتقدين على خلفية التعبير عن آرائهم أو تقديم النصائح.

وكشفت تقارير دولية عن ارتفاع عدد المهاجرين من البلاد جراء سياسات القمع التي يمارسها محمد بن سلمان، منذ تسلمه لمنصبه الحالي حتى الآن. 

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى