الأخبارالنشرةتقاريرحقوق الانسان

القضاء السعودي يستأنف محاكمة الناشطات

مرآة الجزيرة

استأنف القضاء السعودي يوم أمس الأربعاء، محاكمة الناشطات البارزات في مجال حقوق الإنسان اللواتي اتهمن بإستهداف أمن البلاد والتواطؤ مع جهات خارجية وفق المزاعم السعودية.

وقالت وكالة “رويترز” أنه من المتوقع أن ترد الناشطات، وبينهن لجين الهذلول‎ وهتون أجواد الفاسي وإيمان النفجان، على الاتهامات الموجهة إليهن المتعلقة بـ”الإضرار بمصالح الدولة” واتصالاتهن المزعومة مع وسائل إعلام ودبلوماسيين أجانب.

الوكالة العالمية لفتت إلى أن الدبلوماسيين والصحفيين الغربيين منعوا من حضور الجلسة وتمت مرافقتهم إلى خارج مبنى المحكمة، رغم مطالب حكومات دولهم بالسماح لهم بمتابعة المحاكمة.

وذكرت “رويترز” في وقت سابق، أن القضية “أحيلت من محكمة خاصة بجرائم الإرهاب إلى المحكمة الجنائية في الرياض في آخر لحظة على ما يبدو، مما قد يكون مؤشرا على تخفيف الحكومة السعودية مواقفها إزاء الناشطات بعد أشهر من الضغط الغربي عليها”.

وطالبت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه مؤخراً النظام السعودي بالإفراج عن الناشطات المحتجزات بعد تأكيد تقارير أنهن يتعرضن للتعذيب في سجونه.

وكشفت منظمات حقوقية عن تعرض النساء المحتجزات في السجون السعوية لسوء معاملة وتعذيب بما في ذلك الصعق بالكهرباء والجلد والاعتداء الجنسي.

يشار إلى أن النظام السعودي يواجه انتقادات دولية حادة على خلفية ممارساته السيئة في سجل حقوق الإنسان، لا سيما حملات الاعتقال التعسفي التي يشنها، والمحاكمات غير العادلة الى جانب مطاردة المعارضين بالرغم من وجودهم خارج البلاد.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى