النشرةتقاريرحقوق الانسان

السلطات السعودية تعتقل نجل ناشط للضغط عليه

مرآة الجزيرة

في سياق الممارسات الضاغطة على ذوي النشطاء والمعارضين، عمدت السلطات السعودية للقبض على نجل الناشط الحقوقي والمحامي السعودي سلطان العبدلي.

ووفقاً لما تداوله نشطاء على منصّات مواقع التواصل الإجتماعي، اعتقلت السلطات السعودية محمد سلطان العبدلي(19 عاماً) مساء الأحد يوم أمس الأول في ساعة متأخرة من الليل، بذريعة التحقيق معه بشأن والده.

كما أكد النشطاء نقلاً عن مصادر حقوقية، أن السلطات اعتقلت أيضاً شخصين آخرين بزعم التحقيق معهما على خلفية بشأن مطلبتهما عام 2009 برفع الحظر عن المحامي العبدلي.

المصادر لفتت كذلك إلى أنه جرى اعتقال محمد العبدلي رغم إصابته بمرض القلب، وأنه تعرّض لظروف قاسية خلال الاعتقال أدت إلى تردّي أوضاعه الصحيه، وأن جميع أفراد عائلته ممنوعون من السفر، وذلك في محاولة لابتزاز المحامي وإجباره على العودة إلى البلاد وتسليم نفسه إلى الأجهزة الأمنية.

وتواصل “السعودية” ملاحقة النشطاء والمعارضين السياسيين، لتكن بذلك ذات سجلات حقوقية سيّئة الصيت، بالرغم من تلقّيها انتقادات وتنديدات دولية دائمة على الإنتهاكات القانونية والإنسانية التي ترتكبها بحق المعتقلين.

وطالب ناشطون حقوقيون ومحامون “السعودية” مؤخراً، بالإفراج عن معتقلي الرأي، ووقف تنفيذ الإعدامات التي قالوا إنها في ارتفاع مستمر، بينهم المحامي والنائب السابق في البرلمان الأوروبي “فرانسوا زيموري” الذي وصف المحاكمات الجارية لناشطين وناشطات “سعوديين” بأنها بمثابة “إجرام”، وليست محاكمات عادية، مبيناً أنها تفتقر إلى أبسط شروط المحاكمة العادلة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى