الأخبارالنشرةتقاريرشؤون اقليمية

ألمانيا.. وقفة احتجاجية أمام سفارة الرياض تنديداً باستمرار اعتقال الناشطات وتعذيبهن

مرآة الجزيرة

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، في الثامن من مارس، احتشد عدد من النشطاء أمام سفارة السلطات السعودية في العاصمة الألمانية برلين، تنديدا بالانتهاكات التي تمارسها الرياض بحق الناشطات والمدافعات عن حقوق الإنسان.

وبدعوة من المنظمة “الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان”، أقيمت الوقفة الإحتجاجية أمام السفارة السعودية في ألمانيا، استنكارا للإضطهاد المستمر والمتصاعد للمرأة في السعودية، وذلك في ظل ضلوع أكبر المسؤولين في البلاد في جرائم وانتهاكات ضد المرأة.

وبمشاركة عدد كبير من النشطاء الحقوقيين المعارضين للنظام السعودي،بينهم رئيس المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان علي الدبيسي، وعدد من المدافعين عن حقوق الإنسان، نسوة ورجال وأطفال، توحدت القضبات والهتافات المنددة بانتهاكات الرياض لحقوق المرأة في البلاد.

ورفع المشاركون لافتات استنكارية لسياسات ولي العهد محمد بن سلمان، وكتب عليها “الكتاتور محمد بن سلمان يقود تعذيب الناشطات في السجون السعودية” تخطت العبارة بثلاث لغات العربية والإنكليزية والألمانية، كما وضعت عليها صور الناشطات المعتقلات.

ورفع المشاركون بالوقفة الاحتجاجية صور المعتقلات وطالبوا بالإفراج الفوري عنهم، مما عدد المشاركون بالسياسات الرسمية التي تستهدف المرأة: في خنق حرية التعبير، الاعتقالات التعسفية، التعذيب والتحرش الجنسي، القوانين الجائرة الأحكام والمحاكمات الإنتقامية، الحرمان من الجنسية، ودور الرعاية.

واكدت المنظمة في دعوتها أن المرأة في السعودية تعيش واقعاً صعباً، ولكن دائماً تحاول السلطة السعودية تضليل الرأي العام المحلي والدولي عن حقيقة ما يحدث.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى