النشرةتقارير

“واشنطن بوست”: الرياض تحاول أن تنسي العالم جريمة خاشقجي

مرآة الجزيرة

اعتبرت صحيفة “واشنطن بوست” إن “السعودية” تعمل على محو ملامح جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي التي لحقت بها مؤخراً من أذهان العالم وذلك عبر استحداثها لنشاطات أخرى.

وقال الصحفي “إيشان ثارو”، في مقال تحليلي نشرته الصحيفة الأمريكية، أن “السعودية” وبعد مقتل خاشقجي وُضعت تحت المجهر العالمي وصولاً إلى الكونغرس الأمريكي، إضافة إلى بيانات الاحتجاج والتنديد من عواصم عالمية أخرى.

وشدّد على أن “الجريمة أدّت إلى تلطيخ صورة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي أشارت تقارير لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية إلى أنه هو المسؤول عن عملية القتل”.

وأضاف: “وقف السعوديون بوجه اللوم الدولي، مستندين لدعم كبير حصل عليه بن سلمان من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وبالنسبة إلى أوروبا فإن اللوم بدأ يتناقص، خاصة مع حرص تلك العواصم على صفقات السلاح مع السعودية”. الكاتب اعتبر أن “السعودية” قد لجأت إلى اتخاذ إجراءات جديدة ليتناسى العالم جريمة مقتل خاشقجي، وفي رأس مقدمتها منتدى “دافوس”، الذي عُقد في سويسرا الأسبوع الماضي.

السعوديون، وفق الكاتب شعروا بالثقة خلال منتدى دافوس ذلك أنهم رأوا أن العالم ممكن أن يتجاوز الأمر، خاصة أن العديد من اللقاءات مع الوفد السعودي ومسؤوليه عُقدت على هامش المنتدى، ولم يكن هناك ما يعكّر صفوها.

وقد حرص الوفد السعودي المكوّن من كبار الرؤساء التنفيذيين على الحديث عن إصلاحات ولي العهد السعودي، وعدم التركيز على قضية خاشقجي، معتبرين أن القضية بمنزلة حجر عثرة في طريق تلك الإصلاحات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى