أدبيات

تلاوات شيخ غائب

ذات مسيرٍ خالطهُ الضوء الممزّق،
وفي تَسابقٍ عليل أدماهُ الشتات.
حمل رأسهُ المُزركش بالبياض،
يطوي مسافات العناء أسفل نعله المُهترئ
مُلَوِّحاً بيد الوضوء.
يقذفُ من بين شفتيه تلاواتٍ صَرعت أذناً جدباء،
وعانقت شغاف النهوض.
ومع كل جَبَلٍ يعترضُ تلاواته
يحملُ لحمه في خرقته العصماء
وينثرهُ على أرض الأمل والزهر
ويسقيه بجرَّة الجَلّد
والتي شقَّ الغدرُ ماءها،
والصراخ المُتبجح يغرز الملح في تربة الجراح.
لم يعد يمضي بقامته
ولا لتلاواته شمعها الفَّذ.

ليالي الفرج 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى