الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

“نيويورك تايمز”: التحالف السعودي يقصف قوارب الصيادين باليمن

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن التحالف السعودي يشن الكثير من الهجمات العسكرية على قوارب الصيادين في بحار اليمن وتسبّب قي مقتل العشرات منهم.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لكاتبه “ديكلان والش”، أن الزوارق البحرية السعودية والإماراتية تسيطر على مياه البحر الأحمر حيث وقعت عمليات القصف وإطلاق النيران.

التقرير الذي يحمل عنوان “الموت في بِحار اليمن: صيّادون تحت القصف في الحرب السعودية” بيّن أن عشرات المدنيين استشهدوا في منطقة جنوب البحر الأحمر قبالة ساحل اليمن منذ بدء الحرب عام 2015، والكثيرون من هؤلاء المدنيين كانوا مجرد صيادين.

وأكدت أن القصف تصاعد في فصل الصيف الماضي مع تكثيف قوات التحالف لهجماتها على ميناء الحديدة الرئيسي، مشيرة إلى أنه في يوليو الماضي قصفت سفن حربية تابعة لقوات التحالف مواقع أنصار الله الذين ردّوا بإطلاق زوارق سريعة مزودة بالمتفجرات نحو ناقلات النقط السعودية، ما دفع “السعودية” لوقف عمليات نقل النفط عبر البحر الأحمر مؤقتاً.

الصحيفة اعتبرت أنه بالرغم من أن الدعم العسكري الأمريكي لقوات التحالف السعودي في البحر أقل بكثير من الدعم الذي تتلقاه عملياتها الجوية، فإنه يظل هناك تعاون وثيق في عدة نواحٍ أخرى فالولايات المتحدة تتبادل المعلومات الاستخباراتية مع القوات البحرية السعودية كما أنها قصفت محطات رادار تابعة لأنصار الله بحسب قولها.

بالإضافة إلى أن القوات البحرية السعودية تستخدم مروحيّات أمريكية، وضبّاطها تلقوا تدريباتهم لدى إحدى الشركات في فرجينيا، ولفتت الصحيفة إلى أن بعض الهجمات التي شنتها قوات التحالف في البحر استُخدمت فيها طائرات عسكرية مزوّدة بقنابل أمريكية موجَّهة بالليزر، وكانت ناقلات أمريكية عملاقة تزوّدها بالوقود حتى الشهر الماضي.

ووفقاً للكاتب أدى قصف الصيادين إلى تراجع في نشاط الصيد ضمن تدهور اقتصادي واسع النطاق أصاب البلاد جراء الحرب التي يشنها التحالف السعودي والتي “خلّفت وراءها أزمة غذائية طاحنة في الحديدة وهي واحدة من أكثر محافظات اليمن فقراً وأشدها تعرضاً للجوع”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى