الأخبارشؤون اقليمية

دعوات أممية لفتح تحقيق دولي بجريمة خاشقجي

مرآة الجزيرة

بعد التصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن تورط الرياض بمقتل جمال خاشقجي، قالت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شمداساني، إن التحقيق في جريمة قتل جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، من قبل السلطة السعودية فقط “غير كاف”.

وأشارت شمداساني، إلى ضرورة فتح تحقيق دولي في الجريمة، معربة عن شكرها حيال التحقيق الذي تجريه السلطات التركية و”السعودية”.

المتحدثة باسم المفوضية السامية، أوضحت أنه “إلى جانب هذا فإن المفوضية ترى أن التحقيق الذي تجريه السعودية غير كاف، نظرا إلى أن الجريمة ارتكبت بحق صحفي منتقد للسلطة السعودية، وداخل قنصلية هذه السلطة، مؤكدة أن “هناك حاجة إلى تدخل دولي، ونحن ندعم هذا الأمر بقوة، وعنوان أي تحقيق محتمل في القضية سيكون بمقر الأمم المتحدة في نيويورك”.

من جهته، شدد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، على موقف الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، بضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف في مقتل خاشقجي.

وأضاف حق “غوتيريش موقفه واضح تماما إزاء الحاجة لإجراء تحقيق دولي وشفاف، يسبر كل الحقائق بشأن ما حدث”، متابعا “لقد تم إطلاعكم سابقا على ما قالته مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان (ميشيل باتشليت) في هذا الصدد”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال “إن السعودية طلبت الحصول على تسجيلات قتل الصحافي خاشقجي”، قائلا “أسمعناها لهم، ولكن لن نعطيهم (التسجيلات)، هل نعطيها لهم كي يمحونها؟”.

ولفت أردوغان، إلى أن قاتل خاشقجي، معروف بالنسبة له، مشيرا إلى أن التسجيلات كشفت أشخاصا مقربين من ولي العهد محمد بن سلمان.

كذلك، صدق مجلس الشيوخ الأمريكي، بالإجماع، الخميس الماضي، على قرارين يدعو أحدهما إلى وقف الدعم العسكري من الولايات المتحدة لعمليات التحالف السعودي في اليمن، فيما يحمل الثاني ولي العهد، المسؤولية عن قتل خاشقجي، داعيا إلى ضرورة محاسبة كل المتورطين في هذه الجريمة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى