مقالات

ما الاستثمار الحقيقي؟

يعتبر كثير من الناس أن شراء بيت يعد استثمارا، وشراء السيارة هو استثمار أيضا، كذلك يعتبر البعض أن مضاربته في سوق الأسهم تعد استثمارا.

دائما ما يشكو كثير من الناس من خسائرهم المتراكمة في سوق الأسهم من جراء مضاربتهم عبر بيع وشراء الأسهم، فلا يكاد يشتري سهما إلا ويبيعه بعد أسبوع على الأكثر، وهذا هو سلوك معظم الناس والرابح الوحيد هو المصارف.

لكل استثمار حقيقي ثلاثة محددات يجب دراستها بعناية قبل الإقبال عليه، وهذا يندرج حتى على العقار الذي يعتبره البعض استثمارا سهلا ويسيرا. العنصر الأول هو قيمة رأس المال، فلكل رأسمال تكلفة، حتى مدخراتك لها تكلفة وهي تكلفة التضخم التي تراوح بين 3 إلى 5 في المائة، وكلما ارتفعت القيمة الحالية للاستثمار، زادت تكلفة رأس المال. هذا العنصر يغفله كثير من الناس، فيعتبر البعض أن حصوله على عائد 5 في المائة على استثماره في العقار هو عائد جيد، إلا أن العائد الحقيقي هو صفر ”5 في المائة قيمة العائد ناقص 5 في المائة نسبة التضخم“، فكأنك لم تفعل شيئا على الإطلاق، وبعبارة أخرى، من يمتلك 100 ألف اليوم فستنقص قيمتها إلى 95 ألفا بعد سنة على أقل تقدير. فلو أردت أن تستثمر في العقار، فيجب عليك أن تتخير العقار المناسب ”شقق  مكاتب  محال  مستودعات“ الذي يعود عليك بنسبة أكبر من نسبة التضخم.

العنصر الثاني هو تكلفة الفرصة وخطورتها، فلو افترضنا أنك تملك 100 ألف ريال اليوم، فما الفرص التي أمامك لاستثمار هذا المبلغ؟  عدا بقائه في المصرف  فهناك صناديق تديرها المصارف، وهناك أسهم عقارية، وهناك المشاريع التجارية، ولكل من هذه الفرص عائده، ولأن رأس المال محدود، فإن استثماره في إحدى هذه الفرص يعني ضياع الفرصة الأخرى، ولهذا يقال إن رأس المال جبان، أو متردد. أيضا، يجب عليك أن تحدد في أي مرحلة من حياتك أنت، فلو كنت تحت ال 40، فإنك تستطيع الاستثمار في فرص عالية أو متوسطة الخطورة، وكلما تقدمت في السن قلت نسبة المخاطرة التي تستطيع تحملها.

العنصر الثالث والأخير هو عامل الوقت، وهو مرتبط بالعامل الأول والثاني، لأن قيمة المال تحسب بالوقت. فاستثمارك في فرص سريعة العائد أفضل  وأكثر خطورة بطبيعة الحال  بعبارة أخرى فترة استرداد رأس المال، والبدء في جني الأرباح، وزيادة المدة تعني زيادة الخطورة لتغير ظروف الأسواق بشكل مستمر.

الخلاصة، يجب عليك العمل على زيادة أصولك التي تدر عليك مالا، فتعريف الأصل هو كل ما يمكن أن يدر عليك أموالا، وتعريف الخصم هو كل ما يستنزف من دخلك الشهري أو السنوي، حتى إن امتلكته في آخر المطاف  ستكون قد دفعت 50 في المائة من قيمته كفوائد  وهذا ما يميز الغني عن الفقير. الأغنياء هم من يزيد دخلهم عن مصروفهم، وهم من يعيدون استثمار عوائد أصولهم بأصول جديدة، فيتربعون بعد فترة على جبل من الأصول، يحفظ قيمة أموالهم، ويدر عليهم تدفقات نقدية عالية. كل ما سبق قد يبدو منطقيا بل معروفا لدى الكثير منا، فهناك من درسه في الجامعة، وهناك من يعرفه بالمنطق والفطرة، إلا أن السؤال الأهم، كم نسبة الأشخاص الذين يطبقون هذه الأشياء البسيطة في قراراتهم الاستثمارية؟

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى