النشرةتقاريرشؤون اقليمية

صلاح الدوادي ل”مرآة الجزيرة”: جرائم محمد بن سلمان خرجت عن حدّها ويريد غسل إرهابه في المغرب العربي  

مرآة الجزيرة

بيّن عضو اللجنة المركزية للتيار الشعبي التونسي الدكتور صلاح الدوادي أسباب الرفض الشعبي لزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تونس موضحاً الجرائم التي ارتكبها النظام السعودي في العديد من الدول العربية.

وقال الدوادي في تصريح خاص ل “مرآة الجزيرة” أن هدف زيارة ابن سلمان تونس والمغرب العربي هو محاولة منه لغسل إرهابه وتبييض صورة النظام السعودي لتبرئته من الجرائم التي ارتكبها على طول العالم العربي والإسلامي.

الأكاديمي التونسي، أورد أن أسباب الرفض الأساسي هو “خروج جرائم ابن سلمان عن حدها ومحاولة تدنيسه لسيادتنا الوطنية” لافتاً إلى أن المسؤولين السعوديين “وفروا ملاذاً آمناً للمجرم بن علي وخربوا سوريا وليبيا وذبحوا اليمن وأعاقوا العراق والسودان وأفسدوا وقتلوا في أفغانستان وباكستان ونيجيريا واستباحوا البحرين ونكلوا بشعب نجد والحجاز واختطفوا كعبة المسلمين وباعوا فلسطين ثم باعوا القدس”.

عرقلوا المسار الإنتفاضي في تونس، يتابع الدوادي، وشاركوا في “انقلابات في أميركا الجنوبية ودعموا اللوبي الصهيوني في أميركا وأهدوا ثروة شعبنا في شبه الجزيرة العربية للعدو الأمريكي والصهيونية وتامروا على المقاومة في لبنان وفي فلسطين، واعتدوا على كل مناحي حقوق الإنسان في بلدهم وختموا ببشاعة تذويب خاشقجي”.

الدوادي اعتبر أن سبب اختيار المغرب العربي تم بالوكالة عن نتنياهو، ذلك أن ابن سلمان يعتقد أن المغرب العربي “خاصرة رخوة وبإمكانه تمرير جرائمه من خلاله وبمقتضى بعدنا عن الإقليم المشتعل أيضاً”.

وأضاف: “محمد بن سلمان يستغل الصراع الدائر بين الإخوان وحزب الرئيس وسباقهما حول من يصل الأول للتطبيع ومن يكون أكثر تبعية وبيعهما لتونس واعتداءهما على شعبها، فهما يغامران كل بطريقته بأحداث فتنة داخل تونس وتهديد أمنها”.

في السياق، قال الأكاديمي التونسي صلاح الدوادي: “هنالك سقوط مدوي للحكومة التونسية والرئيس والإخوان في ضمير التونسيين وهنالك حسم شعبي تونسي في شأن بن سلمان ومن معه، سيتلقى حكام تونس رشاوى مالية ونفطية مقابل الكرسي”.

ومضى يقول: “الموقف التونسي قديم جديد وينسحب على كل سياسات المملكة تاريخياً وحاضراً.. زيارة محمد بن سلمان فشلت قبل البداية ولها تداعيات آتية”.

وتجمهر مئات التونسيين وسط العاصمة التونسية إحتجاجاً على زيارة محمد بن سلمان للبلاد، بناءاً على دعوة جمعيات وأحزاب ونقابات تونسية.

المحتجون رفعول لافتات كُتب عليها “بن سلمان مجرم حرب” و”قاتل أطفال اليمن”، في حين قام مهرج بتجسيد شخصية بن سلمان وهو يخرج أعضاء مضرجة بالدم من حقيبة.

وتعد كل من النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وجمعية النساء الديمقراطيات أبرز الجهات التي دعت للمظاهرات.

كما دعت نقابات العمال التونسية، وبعض جماعات المجتمع المدني، إلى الاحتجاج على زيارة محمد بن سلمان، بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

هذا ورفعت نقابة الصحفيين التونسيين دعوى قضائية على ولي العهد السعودي، استناداً لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، الذي صدقت عليه تونس عام 2011 وذلك على خلفية انتهاك حقوق الإنسام في اليمن.

وقد غادر محمد بن سلمان تونس التي كانت المحطة الرابعة في جولته، بعد الزيارة التي استمرت أربع ساعات فقط ومن المتوقع أن يتوجه للأرجنتين لحضور قمة مجموعة العشرين.

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى