الأخبارالنشرةشؤون اقليمية

النيابة العامة التركية: خاشقجي قُتل وقُطع وفقاً لخطة أُعِدت مسبقاً

مرآة الجزيرة

أصدرت النيابة العامة التركية اليوم الأربعاء بياناً كشفت من خلاله عن تفاصيل تخص مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده، “السعودية”،بمدينة إسطنبول التركية في 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وأكد البيان إن خاشقجي قتل خنقاً وقطع وتم التخلص من جثته وفقاً لخطة مسبقة.

وأشار البيان لعدم وجود تعاون ملموس من قبل الجانب السعودي حول التحقيق في قضية مقتل خاشقجي، لافتاً إلى أن المدعي العام السعودي، سعود المعجب، لم يقم بتقديم إجابات عن مكان جثة خاشقجي وعن هوية المتعاون المحلي التركي الذي استلم الجثة وعن الشخص المسؤول عن إعطاء الأمرر بتنفيذ عملية الاغتيال.

وأكد النائب العام التركي، عرفان فيدان، أنه لم تتم الإجابة على تساؤلات السلطات التركية وذلك رغم تعهد المدعي العام السعودي بتقديم إجابات خلال اليوم الثاني من زيارته.

وذكر البيان الرسمي عدة جوانب تخص ملابسات مقتل خاشقجي، منوهاً بأن الصحافي قتل خنقاً مباشرة بعد دخوله لمبنى القنصلية بإسطنبول، وتم تقطيع جثته والتخلص منها.

كما ورد في البيان أن المدعي العام السعودي نفى وجود تصريح من الجهات الرسمية السعودية عن وجود متعاون محلي تركي، وهو ما يعد بمثابة نسف لهذه الفرضية.

وأكد البيان أن زيارة المدعي العام السعودي لم تثمر عن نتائج إيجابية أو تعاون حقيقي حول قضية خاشقجي، حيث أصر الجانب التركي على أهمية محاكمة المتورطين في إسطنبول لكن لم يرحب الجانب السعودي بالاقتراح.

واختفى الصحافي خاشقجي يوم 2 أكتوبر الجاري بعد دخوله قنصلية بلاده، “السعودية” بإسطنبول لإنهاء معاملة زواج خاصة كان قد بدأها هناك سابقاً، وأعترفت السلطات السعودية بمقتله داخل قنصليتها إثر “شجار” بعد مرور أكثر من أسبوعين من الإنكار المتواصل من قِبل مسؤولين سعوديين بخصوص معرفة مصيره.

أفادت السلطات السعودية حينها عن توقيف 18 شخصاً على ذمة القضية جميعهم من الجنسية “السعودية”، ولكنها نفت علمها بمكان جثة خاشقجي.

وفي ذات الوقت قام الملك السعودي سلطان بن عبد العزيز بحملة إعفاءات واسعة شملت مسؤولين بارزين، كان قد تم توارد أخبار  تفيد بتورطهم في اغتيال خاشقجي.

وحول قضية مقتل الصحافي خاشقجي، طالب 8 أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي مدير الاستخبارات القومية، اليوم الأربعاء، بالكشف عما إذا كانت الاستخبارات الامريكية على علم مسبق بالمخطط السعودي لاختطاف الصحافي في إسطنبول. وذلك حسبما ما أوردت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بأن الاستخبارات الأمريكية كانت قد رصدت سابقاً اتصالات بين مسؤولين من “السعودية” ناقشوا فيها موضوع اختطاف الصحافي.

كذلك طالب وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، اليوم الأربعاء بتقديم إجابات حول مقتل خاشقجي واعتبر اغتياله انتهاكا لجميع المعايير الدولية، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستعمل على التأكد من معاقبة جميع المتورطين في مقتل خاشقجي.

 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى