تقاريرشؤون اقليمية

دول أوروبية تقاطع “السعودية”

مرآة الجزيرة

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل كامرون اليوم الخميس عن تعليق بلاده للزيارات السياسية للسعودية، بالتنسيق مع ألمانيا وبريطانيا وهولندا.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” أن ماكرون أعلن في حديث له مع الصحفيين جرى بعد قمة القادة الأوربيين في بروكسل أنه في انتظار “توضيحات” حول اختفاء الصحافي جمال خاشقجي. وأكد تعليق زيارة وزير الاقتصاد والمالية برونو لومير للسعودية لحضور مؤتمر “مستقبل الاستثمار” والمعروف بـ”دافوس الصحراء”، مشيراً إلى أن القرار لن يؤثر على زيارات الأفراد ورجال الأعمال.

وفي ذات السياق قاطعت العديد من البلدان والشركات والشخصيات المؤتمر الاقتصادي الذي يرأسه محمد بن سلمان إثر اختفاء الصحافي جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده، “السعودية”، في إسطنبول منذ 2 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وتواردت أنباء عن استدراجه وقتله هناك بناءً على أوامر من مستويات عليا في الرياض.

وألغى كلاً من: وزير المالية الفرنسي برونو لومير، وزير المالية الهولندي فوبكي هويكسترا، ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين مشاركتهم في المؤتمر الذي من المقرر أن يعقد الأسبوع القادم في الرياض.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بأن لدى جهاز الاستخبارات في الولايات المتحدة أدلة تؤكد تورط ولي العهد السعودي في قتل الصحافي خاشقجي.

كما صرح الرئيس الأمريكي اليوم الخميس أن “خاشقجي قد قُتل على ما يبدو” وتوعد بـ”عواقب وخيمة للغاية إذا كان حكام السعودية ضالعين في ذلك”.

وتزداد حدة أزمة “السعودية” في ظل ما يبدو كانسحاب ومقاطعة من قبل حلفاء هامين، وفي الوقت ذاته تتصاعد المطالب الدولية بالكشف عن المتورطين في قضية “خاشقجي” ومحاسبتهم.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى