النشرةشؤون اقتصادية

“السعودية” تقود موجة تراجع بورصات المنطقة

مرآة الجزيرة

مع انحسار المشاريع الإستثمارية وتراجع أسعار النفط، شهدت “السعودية” هبوطاً حاداً في أسواق الأسهم غير مسبوق إذ تراجع مؤشرها الرئيسي نحو 4% لتكون بذلك في مقدمة دول الشرق الأوسط التي شهدت هبوطاً في أسواق الأسهم مؤخراً.

وتراجعت أسهم قيادية يفضلها المستثمرون الأجانب بـ “السعودية”، في الوقت الذي انخفض فيه سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 5.1 في المئة، وسهم مصرف الراجحي 4.4 في المئة وفق ما ذكرته تقارير اقتصادية.

وفي حين يرى فيصل حسن رئيس تطوير أنشطة الأعمال لدى كامكو للاستثمار الكويتية أن “هبوط اليوم كان متوقعاً نظراً لموجة البيع في الأسواق الدولية بقيادة الولايات المتحدة حيث شهدت جميع الأسواق الرئيسية تداعيات ضغوط البيع تلك”، يتفق محللون آخرون على أن السبب وراء ذلك الهبوط الحاد في الأسهم السعودية هو ردة فعل الكونغرس ضد “السعودية” نتيجة قمع المعارضين.

وفي هذا الصدد يقول جيسون توفي كبير خبراء الأسواق الناشئة لدى كابيتال إيكونومكس بلندن: “لا تزال العوامل السياسية تشكل تهديداً رئيسياً للإقتصاد السعودي، إذ “يثير اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول تساؤلات جديدة حول سمعة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كإصلاحي، وتشكل التطورات السياسية تهديداً متنامياً للآفاق الاقتصادية”.

ووفقاً لمراقبين اقتصاديين يتعرض الريال السعودي لضغوط متوسطة مقابل الدولار في سوق العقود الآجلة، وذلك بالتزامن مع ارتفاع تكلفة التأمين على الدين السيادي السعودي إلى أعلى مستوياته خلال الأسابيع الأخيرة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى