النشرةتقاريرشؤون اقليمية

الرئيس المشاط: ندعو المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته تجاه جرائم الحرب التي يرتكبها التحالف السعودي في اليمن

مرآة الجزيرة

دعا رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط المجتمع الدولي إلى القيام بمسؤولياته تجاه الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها التحالف السعودي بحق الشعب اليمني، مشدداً على ضرورة الإسراع بتشكيل لجان دولية للتحقيق في جرائم الحرب.

الرئيس اليمني وفي كلمة ألقاها أمس الخميس بمناسبة الذكرى الرابعة لثورة 21 سبتمبر، خاطب الشعب اليمني قائلاً أن المشروعين العسكري والإنمائي يسيران في خطين متوازيين، مؤكداً رفع مستوى التأهيل والتدريب للمقاتل اليمني، وتطوير الاستراتيجيات والخطط العسكرية، إلى جانب مخرجات البحث العلمي، وبناء وتحديث معامل الصيانة والتصنيع الحربي لكل متطلبات المقاتل، ولكل متطلبات المعركة العسكرية.

وعلى الصعيد الاقتصادي، أكد المشاط أنه بعد فشل التحالف السعودي بتحقيق أهدافه لجأ إلى وسيلة التجويع والخنق الاقتصادي واستعملها كأحد الأسلحة في حربه اللاأخلاقية وهي جريمة حرب بنص القوانين والأعراف الدولية والإنسانية، وفق تعبيره، لافتاً إلى أنه منذ فترة مبكرة باشر التحالف السعودي جملة من الإجراءات وفي مقدمتها الحصار المطبق، وحظر السلع التجارية والتضييق على التجار، ونقل البنك المركزي، وقطع المرتبات، والعبث بالعملة والسيطرة على كل موارد وثروات اليمن النفطية والغازية والسمكية، وفوق ذلك استهدف بالتدمير الجزء الأكبر من البنية التحتية المؤثرة على الاقتصاد كالطرقات والمصانع والمزارع وغيرها من مصادر الدخل العام والخاص.

وأضاف: “نحن في هذا الصدد لم ندخر جهداً ولن ندخر جهداً في سبيل التخفيف من معاناة المواطن سواءً من خلال المبادرات السياسية والتعامل الإيجابي مع فكرة تحييد الاقتصاد التي أطلقها قائد الثورة أو من خلال التواصل الدبلوماسي مع الدول والمنظمات، وتقديم التسهيلات أمام العمل الإنساني بشكل عام، والعمل على جلب المزيد من المساعدات إلى جانب الإجراءات الصارمة التي اتخذناها في محاربة الفساد، وتصحيح وتطوير أداء المؤسسات، والعمل بكل ما في وسعنا على صون وتنمية الموارد المتاحة وتوفير نصف راتب بين الفترة وأخرى رغم شحتها”.

الرئيس اليمني حيّا صمود الشعب اليمني وتضحيات الجيش واللجان في سبيل تحرير البلاد، وأيضاً هنّأ رجال الأمن على جهودهم لتوفير الأمن والإستقرار، داعياً وزارة الداخلية والنيابة العامة وكافة الأجهزة الأمنية إلى مواصلة تقييم وتحسين أوضاع السجون والسجناء والتسريع بالإفراج عن كل موقوف على ذمة رأي سياسي أو إعلامي ما لم يكن متورطاً في قضايا جنائية أو متصلة بأمن الدولة وموافاتنا بالنتائج أولا بأول.

كما دعا المجتمع الدولي إلى “الاضطلاع بمسؤولياته تجاه الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها تحالف العدوان بحق شعبنا ونشكر كل المحاولات والمواقف الإيجابية التي تصب في هذا الاتجاه بما في ذلك تقرير فريق خبراء حقوق الإنسان”. وتابع “نشدد على ضرورة الإسراع بتشكيل لجان دولية للتحقيق في جرائم الحرب كما ونشكر كل الدول التي أوقفت صفقات الأسلحة مع السعودية ونحمل أمريكا وبريطانيا كامل المسؤولية في ما توفره لدول العدوان من غطاء سياسي ودعم عسكري ومعلوماتي”.

وفي الختام قال المشاط: “نؤكد حرصنا على السلام وانفتاحنا على كل الحلول المنصفة والمبادرات المفضية إلى وقف العدوان ورفع الحصار وبما يحفظ لشعبنا حقوقه كاملة غير منقوصة، ولبلدنا سيادته وأمنه واستقراره ووحدة وسلامة أراضيه”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى