تقاريرحقوق الانسان

بلجيكا وآيسلندا: انتهاكات حقوق الإنسان تهدد مصداقية السلطات السعودية

مرآة الجزيرة

شدد سفير أيسلندا إلى الأمم المتحدة في جنيف هارالد أسبيلوند، على أهمية أن يكون تطوير وحماية حقوق الإنسان ضمن اهتمامات الدول وأولوياتها.

أسبيلوند، وفي كلمة تحت البند الثاني لمجلس حقوق الإنسان المنعقد في جنيف بدورته التاسعة والثلاثين، أشار إلى أنه من المنطقي أن تكون الدول الأعضاء في المجلس في طليعة الدول التي تعمل على حماية حقوق الإنسان، مستدركاً بأن ذلك ليس الواقع وهذا ما كانت قد أكدته الكلمة الافتتاحية للمفوضة السامية”.

السفير الأيسلندي، جدد التأكيد على مخاوف بلاده التي كان وزير خارجية أيسلندا قد أثارها أمام مجلس حقوق الإنسان في فبراير الماضي، حول انتهاك دول أعضاء في المجلس بينها السلطات السعودية لحقوق الإنسان فيها.

كما تساءل كيف يمكن العمل مع هذه الدول لضمان تطبيقها تعهداتها وفق المعايير الأساسية لحقوق الإنسان، مشددا على أهمية أن يشرف مجلس حقوق الإنسان على ذلك، وأن يحاسب المنتهكين حين يستدعي الأمر.

في السياق نفسه، أكد سفير بلجيكا إلى الأمم المتحدة جيرت مويلي، أن القمع والاضطهاد الذي يتعرض له المدافعون عن حقوق الإنسان في السعودية وخاصة حقوق المرأة، يهدد مصداقية الإصلاحات التي تروج لها حكومة الرياض.

مويلي شدد في كلمة تحت البند الثاني لدورة مجلس حقوق الإنسان على أهمية إشراك المجتمع المدني في عملية التطوير ومن أجل تحسين أوضاع حقوق الإنسان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى