النشرةشؤون اقليمية

بعد الضغوطات الدولية.. التحالف السعودي: مجزرة ضحيان غير مبررة ويجب محاسبة المسؤولين!!

مرآة الجزيرة

في أعقاب تزايد الإنتقادات الدولية لجرائم الحرب التي يرتكبها الطيران السعودي في اليمن، أقرّ التحالف السعودي بأن الغارة التي استهدفت أطفال حافلة ضحيان في اليمن غير مبررة.

فريق التحقيق التابع للتحالف السعودي أبدى أسفه على وقوع ضحايا مدنيين أثناء قصف حافلة تقل أطفالاً في ضحيان بمحافظة صعدة باليمن والتي أدت إلى استشهاد 51 مدنياً منهم 40 طفلاً، معتبراً أنها ضربة غير مبررة وأنه يجب محاسبة المسؤولين عنها.

وقال منصور المنصور المتحدّث بإسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن التابع للتحالف السعودي إن “قصف حافلة ضحيان في منطقة مدنية لم يكن مبرراً في هذا الوقت”، زاعماً أن الغارة وقعت إثر وقوع خطأ في معلومات إستخباراتية حول الهدف.

يأتي ذلك بعد ضغوط دولية، لا سيما من قبل الولايات المتحدة الداعم الأول “للسعودية” في حرب اليمن، وذلك للحد من المجازر التي يرتكبها الطيران السعودي بحق المدنيين منذ بداية الحرب.

ودعت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل، “السعودية” إلى ضرورة إحترام القانون الإنساني الدولي، وقانون حقوق الإنسان، بعد الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات السعودية في التاسع والثاني والعشرين والثالث والعشرين من شهر أغسطس/ آب الفائت.

وفي سياق متّصل، طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” بإيقاف الحرب على الأطفال في اليمن، إثر استشهاد 26 طفلاً مع أمّهاتهم في مجزرة الدريهمي، مؤكدةّ أن الأطفال “لايزالون هم المتأثرين بهذه الحرب الضارية والعنيفة”، وأضافت: “أين ستنتهي هذه القسوة؟ أوقفوا الحرب على الأطفال في اليمن”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى