الأخبارشؤون اقليمية

55 شهيدا وأكثر من 130 جريحا بغارتين لتحالف العدوان “السعودي” على الحديدة

مرآة الجزيرة

استشهد 55 شخصا وجرح أكثر من 130 آخرين جراء غارات طيران تحالف العدوان بقيادة السعودية الخميس، على بوابة مستشفى الثورة العام وحراج السمك بميناء الاصطياد، بمدينة الحديدة غربي اليمن.

مصدر طبي بالمحافظة، أوضح أن طيران العدوان استهدف بوابة مستشفى الثورة العام بمدينة الحديدة وحراج السمك بميناء الاصطياد، ما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المواطنين.

مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة الحديدة المواطنين إلى التوجه نحو هيئة مستشفى الثورة ومستشفيات المدينة للتبرع بالدم من أجل إسعاف العدد الكبير من الجرحى، وذلك بالتزامن مع توجيه مستشفى الثورة في الحديدة نداء استغاثة للتبرع بالدم في مستشفيات المدينة.

وفيما كانت سيارات الإسعاف تتقاطر إلى مسرحي الجريمة، عاودت طائرات التحالف قصف مسرح سوق السمك بمدينة الحديدة بغارتين جديدتين، إذ أكد الناطق باسم وزارة الصحة أنه تم استهداف سيارات إسعاف بشكل متعمد أمام بوابة مستشفى الثورة العام؛ كما استهدف طيران العدوان سيارة تقل أحد الجرحى بغارة ثانية في منطقة المراوعة أثناء إسعافه إلى العاصمة صنعاء.

بدوره، أكد وزير الصحة اليمنية استشهاد 55 شهيدا وأكثر من 130 جريحا إثر جريمة العدوان على سوق السمك ومستشفى الثورة بالحديدة.

مدير مستشفى الثورة في الحديدة، أكد من بين الشهداء أعداد من النساء والأطفال، موضحا أن الغارات على مستشفى الثورة تزامنت مع وصول المسعفين.

وندد القائم بأعمال محافظة الحديدة بالجريمة المروعة، مشيرا إلى أن التصعيد من قبل العدوان تزامن مع اجتماع مجلس الأمن بشأن اليمن، وهذا الأمر يمثل “استهتار سعودي أمريكي”.

من جهته، المكتب السياسي “لأنصار الله”، ندد بمجزرتي المحوات ومستشفى الثورة في الحديدة، مشيرا إلى أن الجرائم المستمرة بحق الشعب اليمني تكشف بوضوح حجم الهزيمة واليأس المسيطرين على قوى التحالف.

ودعا المكتب السياسي، شعوب العالم وكل المنظمات الإنسانية الحرة لإدانة الجرائم المروعة بحق اليمنيين و”التحرك الجاد لرفض هذا التوحش المسعور” بحسب وصفه، معتبرا أن “صمت المجتمع الدولي المتواطئ كان وما زال أحد أهم أسباب استمرار جرائم الحرب في اليمن”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى