تقارير

منظمة العدل والتنمية الدولية: داعش أداة بيد السعودية

أكدت المنظمة الاممیة للعدل والتنمیة في تقرير لها حول الارهاب الدولي والخطر الذي يجسده تنظيم داعش الارهابي على العالم عموماً ومنطقة الشرق الأوسط خصوصاً، ومدى علاقة التنظيم الارهابي بالتفجيرات الأخيرة التي استهدفت عدة مساجد شيعية في السعودية والعراق وبعض دول المنطقة، ان جهاز الاستخبارات السعودیة بدأ یستعین بتنظیم داعش لنقل بعض عناصر الارهابيين وعناصر من التنظیم وعناصر من تنظیم جیش الاسلام السوري الى الاراضي السعودیة سرا لتنفیذ هجمات ضد الشیعة داخل الدول الخلیجية ومنها السعودیة والكویت والبحرین بهدف الضغط على شیعة في هذه الدول.

واشار التقریر الى ان السعودیة قامت على مدار سنوات بتدریب عدد كبیر من المیلیشیات السلفیة داخل باكستان وافغانستان ومنها جند الله السنیة وغیرها من التنظیمات بهدف تنفیذ عملیات ارهابیة داخل ایران ولبنان والعراق وسوریا وتستعین بتلك التنظیمات لقتال أنصارالله تحت ستار المقاومة الشعبیة اضافة لتجنید عناصر القاعدة بالیمن لقتال هذه الحرکة من قبل الاستخبارات السعودیة.

وقال المتحدث الاعلامى للمنظمة زیدان القنائي في تصریح تابعته المواقع الخبریة إن فشل المفاوضات الیمنیة والفشل الذریع لعاصفة الحزم السعودیة بالیمن ادى الى ضغوط سعودیة على مصر لاجراء مصالحة مع الاخوان المسلمین برعایة امریكیة بغرض تسخیر الاخوان لقتال أنصارالله بالیمن اعلامیا وعسكریا.

وحذر التقریر من دور سعودي بتنفیذ اغتیالات واسعة لرموز شیعیة ودینیة داخل الدول الخلیجية ومنها البحرین والسعودیة بالاستعانة بتنظیم داعش الإرهابي وتنفیذ احكام الاعدام بحق عدد من الرموز الدینیة للشیعة وعلى راسها باقر النمر.

الوقت

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى