النشرةشؤون اقليمية

الوليد بن طلال يخوض معركة قضائية في نيويورك

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأميركية، عن خوض “الملياردير السعودي” الوليد بن طلال وشريكه “الأميركي – الإسرائيلي” بين أشكينازي معركة قضائية مشتركة في نيويورك، للدفاع عن حصتهما المشتركة في فندق “بلازا” التاريخي في نيويورك.

الوكالة الأميركية لفتت إلى أن ابن طلال وعبر شركة “المملكة القابضة” وأشكينازي عبر شركته “أشكينازي إكسبشن” قررا رفع دعوى قضائية بسبب محاولات الإضرار باسميهما في فندق “بلازا” التاريخي في نيويورك، بعد أن طالبت شركة “صحارى” الأميركية التي تمتلك 70% من أسهم الفندق، الشريكين بدفع 600 مليون دولار لشراء الفندق، وإلا سيتم التفاوض مع مشترين آخرين.

وأشارت “بلومبيرغ”، إلى أن “صحارى” تعمل من أجل بيع حصة كل من ابن طلال وأشكينازي اللذين يمتلكان معاً حصة تقدر بـ25% من الفندق إلى مستثمرين هنود، هما شاهال خان، الذي تتركز أعماله في دبي، وكمران حكيم، المستثمر العقاري البارز في نيويورك.

ووفق تقرير الوكالة فإن الشركة الأميركية تشكك في إمكانية ابن طلال وشركته “القابضة” في إتمام عملية الإستحواذ على “البلازا”، بعد الاعتقال الذي تعرض له الوليد بن طلال في “الريتز كارلتون” بالرياض، ضمن حملة الاعتقالات التي شنها محمد بن سلمان في نوفمبر الماضي.

ونقلا عن مصادر لم تكشف عن اسمها، بينت “بلومبيرغ” أنه على الرغم من الإفراج عن ابن طلال إلا أن الشكوك لا تزال مستمرة، بسبب تقارير تتحدث عن عدم تمكنه من الوصول إلى كامل رأس ماله، نتيجة استيلاء السلطات السعودية عليها إثر خروجه من الاعتقال بموجب مقايضة وصفقة مالية لصالح السلطة، بحسب مراقبين.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى