النشرةتقارير

اندبندنت: سقطرى بداية الصراع بين الإمارات و”السعودية”

مرآة الجزيرة

في ظل الإعلان عن انسحاب القوات الاماراتية والسعودية من جزيرة سقطرى اليمنية، أكدت صحيفة “اندبندنت” أنها لا تزال موجودة، مشيرةً إلى أن الجزيرة تحوّلت لموضع صراع نفوذ وهيمنة عسكرية بين الجانب السعودي والإماراتي.

وتقول الصحيفة في تقرير، أن الجزيرة تحولت إلى مركز صراع بين المتحالفين، إذ أن الإمارات أرسلت الدبابات والمدفعية الثقيلة، إلى الجزيرة وطردت العمال اليمنيين من المطار والميناء، فيما ردت الحكومة اليمنية على ما رأته خرقاً للسيادة، بدعوة وفد سعودي ليقوم بالتوسط، كما أحضر السعوديون معهم قواتهم التي لا تزال في الجزيرة وفقاً للصحيفة.

الصحيفة البريطانية بيّنت أن الإمارات ربما ضمّت جزيرة سقطرى، التي بنت فيها قاعدة عسكرية، ونظمت إحصاء للسكان، وربما ستقوم باستفتاء على طريقة شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا، مشيرةً إلى أنه مع بدء السعوديين بتأكيد أنفسهم في الجزيرة، فإنهم باتوا يهددون طموحات الإمارات في هذا الجزء الهادئ من العالم.

وتابعت الصحيفة: إن “سقطرى أصبحت في مركز الصراع على السلطة، وهي أكبر تحد للإمارات، التي ترغب في بناء إمبراطورية عسكرية تنافس الهيمنة السعودية، ولهذا تحولت سقطرى إلى مفتاح مستقبل التحالف السعودي المتوتر ومستقبل اليمن، البلد الذي قد يتداعى ويتفكك لدويلات” بحسب الصحيفة.

الصحيفة نوّهت إلى أن رئيس [حكومة هادي] أحمد عبيد بن دغر زار “الجزيرة قبل أسبوعين، في زيارة نادرة لتأكيد سيادة حكومته عليها، وبدلاً من ذلك، فإنه وجد نفسه عالقاً وتحت رغبات الإماراتيين، الذين استعرضوا قوتهم العسكرية” وأضافت: إلا أن الوفد اليمني “أصيب بالفزع واتصل بالسعوديين، لأنهم مركز التحالف والممولين للحرب، وبعد مفاوضات غير مثمرة طلب فيها اليمنيون من الإمارات تخفيف وجودها العسكري، قام السعوديون بإحضار طائرة وعلى متنها قوات عسكرية”.

وكشفت  الصحيفة أيضاً عن ظهور صور لعربات مصفحة يتم تحميلها على متن طائرة شحن عسكرية سعودية “سي-17″، إلا أنه لم يتضح بعد إذا غادرت “السعودية” من الجزيرة أم لا.

وتقول الصحيفة إن “الجميع غير مقتنع بكلام بن دغر الذي أعلن عن حلّ الأزمة، موضحةً حتى المسؤولين في الحكومة لا يتبعون موقفها.

وتورد نقلاً عن الناشطة اليمنية توكل كرمان: “وجود السعوديين مثير للقلق.. يجب ألا نثق في أجندتهم”.

وتختم “إندبندنت” تقريرها بالإشارة إلى قول الباحثة في جامعة أوكسفورد إليزابيث كيندال: “أشك في أن تتخلى دول التحالف عن سقطرى، رغم المزاعم بوجود اتفاق قد تم التوصل إليه يؤدي إلى خروج القوات الإماراتية من الجزيرة”، وأضافت أن “هذا الموضوع أظهر الكثير من خطوط الصدع في التحالف”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى