النشرةتقارير

#بالعربي_للسيد_الخامنئي: الشعوب العربية مُجمعة على أن إيران تقف في مواجهة المشروع الأمريكي – الصهيوني

مرآة الجزيرة

“بالعربي للسيد الخامنئي”، تحت هذه العبارة توجّه الشباب العربي برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي، رسائل أفصحت عن حجم المحبّة والثقة التي يحملها العرب بمختلف انتماءاتهم، وطوائفهم وأديانهم حيال هذه الشخصيّة الإسلاميّة.

انطلقت الحملة بالتزامن مع تدشين الموقع الإلكتروني الرسمي للسيد علي الخامنئي باللغة العربيّة، وتضمّنت منشوراتٍ مكتوبة ومقاطع فيديو مسجّلة عبّر فيها ناشطون ومستخدمون لمواقع التواصل الإجتماعي، عن مكانة السيد علي الخامنئي بالنسبة إليهم، وتطلعاتهم إليه في تحرير فلسطين ونصرة الشعوب الإسلامية الرازحة تحت الظلم، وتقديراً لإلتزامه التام بدعم قضاياهم الداخلية، وبسرعة قياسيّة تمكن هاشتاغ #بالعربي_للسيد_الخامنئي من احتلال قائمة “الترند” بعد ساعات قليلة من انطلاق الحملة.

من لبنان لسوريا وفلسطين إلى العراق والكويت والبحرين و”السعودية” واليمن نحو تونس والجزائر، أكّد الناشطون والإعلاميون والشباب العربي أن السيد علي الخامنئي يشكل سداً منيعاً في مواجهة المشروع الأمريكي – الصهيوني في المنطقة، وأنه سيقود معركة تحرير فلسطين في المستقبل القريب ودحر الجسم الإسرائيلي الغريب عن هذه الأمة.

من فلسطين استذكر د. صالح أبو عزّة الشهيد الفلسطيني فتحي الشقاقي حين كان أسيراً في سجون الإحتلال، وأطلق من زنزانته صرخة الإمام روح الله الخميني التي تمثّل كافة الفلسطينيين بحسب قوله، معتبراً أنها رسالة الأسرى والجرحى والشهداء، وأضاف “نحب إيران نحب.. السيد علي الخامنئي الذي لازال مخلصاً لمبادئ الثورة الإسلامية التي انتصرت لقضايا كافة الشعوب المظلومة في مشارق الأرض ومغاربها وانتصرت لفلسطين”.

الإعلامي البحريني د. إبراهيم العرادي، قال في تغريدة له مرفقة بمقطع فيديو: “‏ليتني أعرف كل لغات العالم لكي أخاطبك بها يا سيدي خامنئي ويشرفني و ‎#بالعربي_للسيد_الخامنئي أقولها أنكم أنتم من تحمون الآن دين النبي محمد صلى عليه و آله وسلم، وأنتم من نصرتم و مازلتم تنصرون كل الشعوب المستضعة في هذه الأرض، و نحن من ‎#البحرين نجدد الولاء والبيعة لكم ياسيدي”

وتوجّه المعارض السعودي د. معن الجربا في مقطع فيديو بالقول “من أحرار الجزيرة العربيّة نتوجّه إلى السيد علي الخامنئي أدامه الله في الصحة والعافية وأدامه ذخراً للإسلام والمسلمين، نتوجه له بالشكر الكبير على مواجهة المشروع الأمريكي – الصهيوني في المنطقة، وعلى دعم قضيتنا الأقدس القدس الشريف وهذا لا يستغرب على الثورة الإسلامية في إيران ولذلك نقول لهم شكراً شكراً شكراً”.

https://twitter.com/maanaljarba/status/995007446807703552

ومن اليمن، شدّد الإعلامي بندر الهتار عبر مقطع فيديو، على أن ايران في مقدّمة صفوف صراع الأمة مع أعدائها، مقابل الآخرون الذين يرتمون في أحضان الصهيونية والولايات المتحدة، موضحاً كان بإمكان إيران أن تكون موالية لحكومة الإحتلال والإدارة الأمريكية، وبالتالي سيكون حكام العرب الذين يدورون في فلك الصهيونية خدامٌ لها من الدرجة الثانية على حدّ تعبيره، وأضاف لكنها أبت ذلك لتكون بمحاذاة قضايا الأمة في مواجهة الهيمنة والغطرسة الأجنبية، مجدداً الشكر لمواقف ايران الداعمة للشعب اليمني.

ومن جهته دوّن الصحافي اللبناني حسن عليق “‏بفائض من الحكمة والعبقرية السياسية والشجاعة والعزم، وبثقافة متنوعة وواسعة، وببصيرة ثاقبة، يقود السيد الخامنئي جيش الدفاع عن بلادنا، في وجه الغزو الأميركي وأدواته”.

‏وأكّد الصحافي والباحث اللبناني بيار أبي صعب أن “إيران هي السد المنيع بوجه الغطرسة الاسرائيلية، ورأس الحربة في قلب الاستعمار، مضيفاً إن “العرب على مختلف عقائدهم ومذاهبهم وأديانهم مدينون لكم بهذا، والمعركة ضد الانحطاط والظلم والاستكبار هي اليوم بقيادتكم، الحق والعدالة هما دين الانسانية جمعاء والشرفاء أجمعين”.

وفي الوقت الذي تقود فيه “السعودية” حملة تطبيع العلاقات مع العدو الصهيوني، في سائر الإتجاهات الإقتصادية والإعلامية والدبلوماسية، وفي حين يسعى محمد بن سلمان لتنفيذ صفقة القرن القاضية بإغتيال القضية الفلسطينية، ويقدّم مئات المليارات من الدولارات إكراماً للولايات المتحدة والدول الأوروبية، تُعلن الشعوب العربية أن إيران رأس حربة الدفاع عن المسلمين وقضاياهم وتقف بكل قوّة في مواجهة التصدّي للمشروع الأمريكي -الصهيوني في المنطقة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى