النشرةشؤون اقليمية

الخارجية الإيرانية: الشراكة بين “السعودية” وأمريكا تدعو لإشعال الحروب وتكريس التطرّف

مرآة الجزيرة

ردّ المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكية الجديد مايك بومبيو أثناء لقائه بنظيره السعودي عادل الجبير في العاصمة الرياض واصفاً إيّاها بالإدعاءات “المكررة والسخيفة”.

قاسمي وفي تصريح صحفي له اليوم الإثنين، استهلّ حديثه بإنتقاد علاقة الولايات المتحدة الأمريكية بالرياض التي يبررها الطرفين بالحفاظ على أمن المنطقة من خلال التصدّي لإيران، إذ قال أن هذه الشراكة التي تحدث عنها بومبيو مع الرياض خلافاً لما يتم الترويج له  تدعو إلى “زعزعة الإستقرار وإشعال الحروب، وزيادة سباق التسلح وتكريس التطرف المبني على مغامرات بعض الساسة السعوديين عديمي التجربة ومثيري الحروب”.

ولفت المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية إلى أن الشراكة التي تقوم اليوم بين الولايات المتحدة و”السعودية” تتجلى نتائجها في انتشار العنف والعداء وانعدام الثقة بين بلاد المنطقة كما وتؤدي الى خلق أزمات استنزافية تزعزع أمن المنطقة واستقرارها مؤكداً عاى أن شعوب المنطقة لن تعرف معنى “الأمن والسلام والتنمية البشرية والإقتصادية” طالما أن هذه الشراكة التوسعية قائمة.

وفي معرض الرد على المزاعم التي وجهها بومبيو إلى ايران بأنها تزعزع أمن المنطقة من خلال التدخل في بعض الدول العربية، قال قاسمي “إن وزيري الخارجية الأمريكي والسعودي برؤيتهما للوضع الإنساني الكارثي في اليمن والتطرف والإرهاب في المنطقة، سيدركان معنى ونتيجة الشراكة المزعومة لبلديهما” لافتاً إلى أن ما ادّعاه وزير الخارجية الأمريكي حول تواجد الجمهورية الإسلامية في بعض دول المنطقة هي ليست سوى ادّعاءات “سخيفة ومكررة ولا أساس لها”.

وأوضح المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أن التدخل الإستشاري لإيران في سوريا والعراق جرى نتيجة لطلب حكومتيهما الشرعيتين من أجل القضاء على الإرهاب في المنطقة، وطالما أن الحكومتين المذكورتين بحاجة إلى محاربة الإرهاب فإن الجمهورية الإسلامية لن تتوانى عن تقديم المساعة، يؤكد قاسمي.

وعن مزاعم تدخل الجمهورية الإسلامية في اليمن، قال قاسمي أن إثارة هذا الموضوع تهدف إلى حرف النظر عن الجرائم التي يرتكبها التحالف العربي الذي تقوده “السعودية” في اليمن بشكل يومي، “وهو مجرد إدعاء واه وعديم القيمة بغية استمرار الحرب التي تشنها السعودية وعدوانها على اليمن، واستمرار التواجد المدمر والمزعزع للاستقرار للقوى الاجنبية في المنطقة” ينهي قاسمي تصريحه.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد صرّح خلال لقائه مع نظيره السعودي في الرياض السبت 28 أبريل الجاري أن “السعودية” هي شريك رئيسي للولايات المتحدة وصديق طويل الأمد في مجالات واسعة من الأنشطة.

كما زعم أن إيران تقوم بزعزعة أمن المنطقة بأسرها من خلال التدخل ببعض الدول العربية مشيراً إلى أنها تزود أنصار الله بالأسلحة وتدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو المعروف بعدائه الشرس للإتفاق النووي الايراني مع الولايات المتحدة أن الادارة الامريكية ستستمر بالعمل مع الحلفاء الأوروبيين حتى تعديل هذا الاتفاق، وفي حال لم يتم التوصل إلى هذا التعديل، سيخرج الرئيس الامريكي دونالد ترامب منه بحسب بومبيو.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى