النشرةشؤون اقليمية

مسؤولون أمريكيون يرفضون لقاء بن سلمان

مرآة الجزيرة

خاب أمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية بتمنّع كل من عمدة مدينة سياتل ومحافظ واشنطن عن الإلتقاء به.

اللقاء الذي كان من المفترض أن يتم بين بن سلمان وعمدة مدينة سياتل أُلغي بوقت متأخر، حيث كان ولي العهد قد وصل إلى المدينة بعد ظهر الجمعة ومن ثم غادرها نهار السبت، بعد اعتذار عمدة مدينة سياتل، جيني دوركان، عن إجراء لقاء رسمي معه، متعللة بإنشغالها للغاية وفقاً لما نقلته صحيفة “سياتل نيوز”.

في حين أن حاكم ولاية واشنطن، جاي إنسلي، غادر قبيل وصول ابن سلمان لتوقيع اتفاقية في مدينة ياكيما بولاية واشنطن بحسب الصحيفة، مشيرةً إلى تصاعد وتيرة حملات الإنتقاد في المدينة لأي ترحيب بمحمد بن سلمان في المدينة، بسبب جرائم الحرب الدموية التي تخوضها قوات التحالف العربي بقيادة “السعودية” في اليمن.

ووصف مراقبون للشأن السعودي أن رفض المسؤولين الأمريكيين لقاء بن سلمان يعد صفعة كبيرة للرياض، وذلك بالتزامن مع الصفقات العسكرية والتجارية المقدّرة بمئات مليارات الدولارات التي يعقدها ولي العهد في الولايات المتحدة الأمريكية الأمر الذي يدل صراحةً على انقسام الإدارة الأمريكية بتأييد سياسة بن سلمان، ويهدّد العلاقات بين البلدين في المستقبل.

وكانت مجلة أمريكية قد كشفت عن مشروع قرار أمريكي لازال قيد الطرح يقضي بإيقاف الدعم الأمريكي ل”لسعودية”، أصحاب المشروع هم مجموعة من المشرّعين الأمريكيين في الكونغرس يدينون الجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي في اليمن وفشله في وضع حد للحرب بالإضافة إلى منع وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين على خلاف ما يزعمه الإعلام الرسمي في “السعودية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى