النشرةمقالات

إلى زعماء الخليج..الأدوات التنفيذية للصهاينة وماسونيي العرب والمسلمين

خاص مرآة الجزيرة – أم كلثوم باعلوي (كيم شريف)

ألم تفهموا قط أن الشيطان لكم عدو مبين؟
تآمرتم مع الصهاينة لتدمير بلاد الحكمة والإيمان وقتل الشعب المظلوم لإرضاء أسيادكم الصهاينة ليستعمروا اليمن، البلد المسلم تحت إدارتكم الخبيثة مقابل الحفاظ على سلطتكم ضد شعوبكم المنكوبة على أمرها. ياله من خزي وعار عليكم!

3 سنوات وأنتم تستهدفون نساء وأطفال اليمن بأبشع أسلحة فتاكة،، في الأعراس، ومجالس العزاء، والبيوت والمستشفيات، وداخل مخيمات النازحين، والطرقات والمزارع، وأي مكان يتواجد فيه المدنيين من نساء وأطفال، وقد أدت الغارات إلى مقتل أكثر من 20,000 من المدنيين دنيين وجرح مايقارب 60,000.

البنية التحتية لليمن دمرت بغاراتكم، والإقتصاد أصبح بحالة هزل من تدخلاتكم بشؤونه عبر الوصايا وتخريب إدارته بفسادكم المعروف للعالم كله اليوم، وعقيدتكم الفاسدة اللاإسلامية واللاانسانية المتعصبة الإرهابية.

فرضتم حصار لاقانوني على الشعب اليمني واستخدمتم أسلحة محرمة ودمرتم البنية التحتية مما أدى إلى انتشار الأوبئة، حيث يقع أكثر من مليون نسمة تحت وطأة المعاناة من مرض الكوليرا، ومرض الديبثيريا ينتشر سريعا، وأمراض أخرى تزهق أرواح الأبرياء يوميا لعدم وجود الأدوية بسبب الحصار وإغلاق المطار في صنعاء أو تدمير المستشفيات.

أبناء اليمن، من لم يمت منهم عبر قصفكم العشوائي أو الحصار النازي، فالأبرياء يموتون من بقايا القنابل العنقودية بشكل يومي.

ألم تسمعوا أن 8 مليون نسمة من الشعب اليمني يواجه مجاعة؟..نعم وربنا،، لقد سمعتم وأنتم أصلا تريدون الشعب اليمني كله يموت جوعا أو قصفا لأنكم فعلا أدوات الشياطين الإنس والجان، ومنهجكم هو الذي يتمتع بالسعي في الأرض فسادا وإلا لم تفعلوا ما فعلتو بالشعب اليمني على مدى 3 سنوات؟

احتليتم المحافظات الجنوبية ونشرتم الإرهاب، وفتحتم سجون سرية وقتلتم الأبرياء بشكل يوميا تحت التعذيب. أنتم تكذبون على العالم بأنكم “حررتم” هذه المحافظات، وفي الواقع أنكم تستعمرونها وتسرقون خيراتها وتدمرون آثارها كما تفعلون في جزيرة سقطرة.

ألا تعلمون أن المرء لايكون له تاريخ أثري عريق بسرقة ذلك من جيرانه؟ لقد كذبتم على العالم 3 سنوات متتالية عن أسباب سعيكم بالفساد في بلاد الحكمة والإيمان، وغيرتم كلامكم من يوم لآخر لتبرروا جرائمكم ضد الإنسانية بحق الشعب اليمني.

اشتريتم ذمم العالم وأبناء الشعب اليمني لتواصلوا عدوانكم على أهل الحكمة والإيمان ومازلتم تستخدمون الأموال الذي أنعم الله عليكم وسعيتم في الأرض فسادا بشراء الذمم والأسلحة الفتاكة لقتل نساء وأطفال اليمن. فماذا كسبتم؟ والله لم تكسبوا سوى الخزي والعار الذي سبلاحقكم إلى الأبد.

هاهي أسلحتكم تحرق بشعلات سجائر الجيش واللجان الشعبية،، وها هي الأراضي اليمنية في الحد الجنوبي تعود إلى أصحابها وفقا لاتفاق الطائف 1934،، وها هو الشعب اليمني صامد يحتفل بمرور 3 سنوات من عدوانكم البربري الغاشم،، وهاهو الشعب اليمني يصرخ في وجوهكم هيهات منا الذلةّ!.

لقد ظهرتم مهزلة أمام العالم. العالم يسميكم “مجرمي حرب”، “قتلت الأطفال والنساء في اليمن”، “نازيين العرب”، “البقرة الحلوب” – فماذا بعد ذلك سوى الخزي والعار لكم في الدنيا والاخرة. وهل ستظنون أنكم ستهربون من المحاكمة عاجلا أم آجلا؟ إلى أبن ستهربون من حكومة الله أيها النمروديون؟

وهل ستظنون أن شياطين الإنس والجان الذين دفعوكم إلى هذا الظلم والجور أنهم سينجوكم من الهاوية في الدنيا والآخرة؟، ألم تعلموا أن الله يمهل ولايهمل وأن دوركم سيأتي عما قريب لا محالة، وأهم سيتبرؤون منكم كما تبرأوا من من سبقكم من الأنظمة التنفيذية لهم؟

بأي وجه تتجهون إلى القبلة وتكبرون للصلاة أمام الواحد القهار وأيديكم ملطخة بدماء الأبرياء من اليمن؟ ماذا تقولون لرب العالمين غدا بين يديه في يوم لاريب فيه بمقتل 250,000 طفلا في اليمن من الجوع والقصف؟ بأي ذنب قتلوا هؤلاء الأبرياء؟
ألا لعنة الله على الظالمين منكم.

هكذا الشيطان عدو مبين للإنسان يأمره بالفحشاء والمنكر ولما يأتي يوم الحساب يتبرأ من أوليائه، ولكن أمثالكم لايفقهون قول الله في محكم كتابه لأن الشيطان اتخذ بيتا في قلوبكم الحاقدة، فلعنة الله على الشيطان الرجيم وعلى أوليائه أجمعين.

اعلموا أن اليمن مقبرة للغزاة وأن رجال اليمن سيحررون كل شبر من أراضي بلادهم، ولن تنالوا من استمرار عدوانكم على اليمن إلا الخزي والعار في الدنيا والآخرة
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى