النشرةشؤون اقليمية

دبلوماسيون سعوديون يلتقون بممثلي حكومة الإحتلال الصهيوني في واشنطن

مرآة الجزيرة

أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنّ دبلوماسيين سعوديين التقوا إلى جانب آخرين يمثلون دولاً عربية أخرى بممثلين رسميين عن حكومة الإحتلال يوم أمس الثلاثاء في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

الصحيفة العبرية قالت أن الإجتماع الذي عُقد بين ممثلي حكومة الإحتلال والمندوبين العرب يهدف إلى “حل الأزمة الإنسانية في غزة”، وقد حضر اللقاء مندوبون من “السعودية” والإمارات وقطر والبحرين، وذلك بوجود مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر، ومبعوث الرئيس الأميركي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات.

وبحسب الصحيفة العبرية فإنه لطالما عُقد لقاءات مشابهة بين ممثلين رسميين عن الكيان الصهيوني وبين دبلوماسيين سعوديين وآخرين من مختلف الدول العربية على هامش مؤتمرات دولية، غير أن هذه المرة الأولى التي تُعقد فيها لقاءات من هذا القبيل في البيت الأبيض.

في المقابل تغيّب الفلسطينيون عن حضور اللقاء احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يقضي بجعل القدس عاصمة لدولة الإحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها، كما اعتبروا أن الإدارة الأمريكية تدعم الكيان الصهيوني الذي يقتل الفلسطينين وتمنع عنهم المساعدات والآن تزعم حل الأزمة في غزة لتحقيق مصالحها، وفقاً لما أوردته الصحيفة العبرية.

أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، علّل مقاطعته للمؤتمر الأمريكي خلال تصريح له عبر إذاعة “صوت فلسطين”، بالقول أن الإدارة الأمريكية تنحاز بشكل مطلق إلى الكيان الصهيوني الذي يحاصر قطاع غزة وينتهك حقوق المواطنين ويعتدي عليهم، بالإضافة إلى أنها تقطع مساعداتها عن الأونروا التي تعتبر مصدر المعونات الأول في القطاع.

من جهته قال السفير الفلسطيني لدى الولايات المتحدة الأميركية حسام زملط، في تصريحٍ صحفي، أن المؤتمر الذي انعقد في البيت الأبيض لبحث الأزمة الإنسانية في غزة، هو “كلمة حق يراد بها باطل”.

وتابع بالقول خلال لقائه رؤساء وممثلي منظمات المجتمع المدني الأميركي والمؤسسات الدولية العاملة في واشنطن، إن الإدارة الأمريكية تحاول الدخول إلى فلسطين مجدداً من باب مزاعم حل الأزمة الإنسانية، إلا أنها فقدت مصداقيتها عقب إعترافها بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إليها.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى