النشرةتقارير

الباحث السياسي د. فؤاد إبراهيم يستنكر المحاكمة “السعودية” الصورية لمعتقلي “خلية الكفاءات”

مرآة الجزيرة

في سياق تصاعد عمليّات التضييق والقمع ضد أهالي “القطيف والأحساء”، ومع تحريك ملف الاعتداءات ومسلسل الإعدامات التعسّفية بحق المعارضين السلميين للسلطات، استنكر الكاتب والباحث السياسي والمعارض البارز الدكتور فؤاد ابراهيم المحاكم الصوريّة التي تعرّض لها أعضاء الخليّة المعروفة باسم “خلية الكفاءات” والتي تطلق عليها السلطات السعودية “خلية التجسس الإيرانية”.

وضمت سلسلة من التغريدات على حسابه في موقع “تويتر”، أشار “الإبراهيم” إلى أن “الأحكام (تصدر) على أفرادها (الخلية) في غرف مغلقة تدعى محاكمة يتلو فيها المدعي العام وهو رجل أمن الاتهامات ويبني القاضي عليها مع حضور محامي”، مضيفاً “وهكذا تصدر الأحكام وفق هوى الداخلية وأهل السلطة وتظهر على أنها محاكمة مكتملة الأركان”، قائلاً:”هم يكذبون ويعلمون أن الدنيا كلها تعلم أنهم يكذبون”.

وتحت وسم #خلية_الكفاءات، أكد الدكتور إبراهيم أن خلية الكفاءات هي “نخبة من الطاقات العلمية والتربوية التي جنى عليها المتجنون في (مملكة القمع) المملكة السعودية فلفقوا لها اتهامات باطلة”.

وعن ارتهان الإعلام الرسمي للسلطات “السعودية” وتشويه صورة المعتقلين، اعتبر الباحث السياسي أن الإعلام الرسمي المرتهن للسلطة عمل على تشويه صورة المعتقلين في قضية خلية الكفاءات، مشيرا إلى أن المعتقلين حرموا من مجرد الدفاع عن أنفسهم وزادت الكراهية والتمييز الطائفي الذي أنشأتهم عليه السلطات السعودية من وتيرة التحريض عليهم فتواطؤوا جميعا على تصفيتهم،”لا لجرم اقترفوه حسبهم الله العدل”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى