النشرةشؤون اقليمية

منظمات حقوقية تطالب تيريزا ماي بوقف زيارة ابن سلمان إلى بريطانيا

مرآة الجزيرة

سياسات القمع والانتهاكات السعودية المتواصلة لحقوق الإنسان، دفعت 4 منظمات حقوقية بريطانية نحو توجيه رسالة مفتوحة إلى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، تدعوها إلى إلغاء زيارة ولي العهد محمد بن سلمان للمملكة المتحدة.

المنظمات الحقوقية دشنت عريضة احتجاجية، وبدأت بجمع التوقيعات المناهضة للزيارة، وقالت المنظمات الحقوقية الأربع، في الرسالة المفتوحة، إن”ولي عهد السعودية، مسؤول عن الجرائم التي ترتكب في بلاده بحق الناشطين، من سجن واعتقال وتعذيب واختفاء قسري وإعدام”، متهمة ابن سلمان بارتكاب جرائم حرب خطيرة في اليمن، الذي يقبع تحت العدوان بقيادة الرياض منذ قرابة 3 اعوام، وراح ضحيتها الآلاف من الأبرياء.

الرسالة اعتبرت أن تدفق الأسلحة البريطانية إلى السعودية قد ساهم في استمرار الحرب على اليمن، وقد قعتها كل من: حملة “أوقفوا الحرب”، حملة “منع انتشار الأسلحة النووية”، حملة “وقف تصدير الأسلحة”، و”المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا”.

وتضمنت الرسالة المفتوحة إشارة إلى أن النظام السعودي “يتدخل في دول أخرى، مثل البحرين، من خلال مساعدة النظام هناك على قمع الناشطين، وفرض حصاراً على دولة قطر واحتجز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في مسعى لفرض شروط على دول ذات سيادة”، ورأت المنظمات أن “زيارة بن سلمان لبريطانيا تلحق العار بالبلاد، نظرا للجرائم الخطيرة التي ارتكبها في اليمن، وأن مصالح الشعب البريطاني وقيمه تتعارض مع هذه الزيارة”.

يشار إلى أن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا مي أعلن في شهر ديسمبر من العام الماضي أن ولي العهد السعودي سيزور بريطانيا هذا العام (دون تحديد موعد أو أجندة للزيارة) والمتوقع أن تحصل أواخر الشهر الحالي أو مطلع شهر فبراير المقبل.

وكانت بريطانيا في الأشهر الأخيرة شهدت حملة وقف بيع الأسلحة، وطالبت الحملات بحظر تراخيص تصدير القنابل البريطانية الصنع والطائرات المقاتلة والذخائر الأخرى لتحالف العدوان بقيادة السعودية على اليمن.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى